Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

أعاني من دوار ودوخة وخفة بالرأس مع ثقل شديد أحياناً في الأرجل وزغللة وعدم وضوح في الرؤية أحياناً مع ألم عند تحريك العين أو تدليكها.

عملت كل التحاليل التي في العالم والنتيجة سليمة ما عدا الرنين تبين فيه وجود مشكلة بسيطة في نهاية العصب، وهي زاول القشرة التي تغلف العصب الذي في نهاية الرأس من الخلف.

وطلبوا أخذ عينة من البزل القطني والنتيجة بعد أخذه سليمة والسائل ممتاز لم يتبق سوى تخطيط العصب البصري، ولقد ذهبت لطبيب العيون وقال بعد الكشف: لا يوجد مشاكل في العين ولا داعي لعمل التخطيط.

وأنا الآن يومياً في فترات المساء أبدأ أشعر بتحليق وخفة وألم في الرأس غير طبيعي، ويستجيب للمسكنات لكن لا أحب أن أسكن الألم بقدر ما يهمني معرفة أسبابه.

أرجو منكم التشخيص منكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

أسأل الله لك الشفاء والعافية.

كثيرُ من الأعراض التي ذكرتها هي أعراض نفسية، ولكن هنالك مرض يسمى باللغة الإنجليزية (Multiple sclerosis) وهو مرض يصيب الأعصاب، وبالرغم من اعتقادي أن احتمال إصابتك بهذا المرض قليلة إلا أن الأمانة العلمية تحتم أن أنصحك بالذهاب ومقابلة طبيب الأعصاب وسؤاله مباشرة عن مدى احتمال إصابتك بهذا المرض، وأعتقد حين قام الأطباء بتصوير الدماغ وأخذ عينة من السائل النخاعي وطلب تخطيط العصب البصري كانوا يبحثون عن مدى احتمال إصابتك بالمرض الذي ذكرته لك.

فيا أيتها الأخت الكريمة نصيحتي لك هي المواصلة مع طبيب الأعصاب، وإذا اتضح أن العلة نفسية فعلاجها إن شاء الله بسيط جداً، حيث يمكنك تناول أحد الأدوية المضادة للقلق والتوتر مثل عقار (سبرالكس) بجرعة 10 ملغم ليلاً لمدة 6 أشهر.

أسأل الله لك العافية.

وبالله التوفيق.