دوار وهبوط واضطراب في الرؤية عند الجلوس مع الزوج

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة تم كتب كتابي منذ فترة على شاب، وخلال هذه المرحلة قام ببعض المداعبات والقبلات، ولكن في كل مرة كنت أشعر بدوار كبير وثقل في الرأس، وهبوط في الجسم، واضطراب بسيط في الرؤية، فلا أقوى على فعل شيء ولا حتى بمبادلته، والتفاعل معه، بسبب ما أشعر به من تعب، مما سبب لي خوفاً بالنسبة لليلة الزفاف، فهل هذه الأمور طبيعية، ولا مشكلة فيها؟ علماً بأن الأمر كان يتكرر في كل مرة.

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن ما يحدث لديك هو غالباً نوع من عدم التوازن بين عمل أعصاب الجسم الإرادية والغير إرادية، أو الأعصاب الودية والأعصاب نظيرة الودية، والتي تعصب الكثير من أعضاء الجسم الحساسة.

وفي الحالة العادية، هناك توازن دقيق ومعجز في عمل هذه الأعصاب، مما يؤدي إلى توازن في عمل الجسم ووظائفه بقدرة الله عز وجل، وما يحدث أحياناً وفي بعض المواقف الحساسة، وخاصة عندما تسيطر على الإنسان مشاعر قوية، مهما كان نوعها، سواء مشاعر فرح أو خوف أو حزن أو أي انفعال شديد، يضطرب هذا التوازن في عمل الأعصاب الإرادية والغير إرادية، فينعكس هذا على الجسم بشكل أعراض مختلفة كالتي ذكرتيها تماما.

فإن كانت هذه الأعراض تنتابك فقط في مثل هذا الموقف مع خطيبك وأنت في بقية حياتك، ومواقفك معه طبيعية لا تعانين من دوار، ولا اضطراب في الرؤية، أو هبوط في الجسم، فالأمر هو بسبب انفعال نفسي شديد خارج عن إرادتك، وقد يزداد بسبب اختلاط مشاعرك في هذه اللحظة من حب وشوق لخطيبك، وبنفس الوقت من شعور بالذنب أو الخوف مما تقدمين عليه.

وإن لم تكوني تعانين من أي أعراض مماثلة في مواقف أخرى في حياتك العادية، فهنا لا تخافي من هذا الأمر، والأمر سيختلف عند الزفاف وبعد الزواج إن شاء الله، حيث سيزول شعورك بالخوف وتأنيب الضمير وستكونين أكثر استرخاءً معه من الناحية النفسية والجسدية.

وإن كنت تشعرين بدوار أو هبوط أو أية أعراض غير طبيعية في حياتك العادية، وخاصة عند بذل أي مجهود، فهنا يجب عليك مراجعة الطبيبة المختصة، للكشف عليك وإجراء ما يلزم من تحاليل، نسأل الله عز وجل أن يكمل زواجكما على خير، وأن يبارك لكما فيه.

وبالله التوفيق.

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr