Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم.

لقد اشترينا ما يسمى بالسير الكهربائي، وعندما حاولت العمل عليه وبعد النزول منه أصبت بدوخة وغثيان، مع أن الفترة التي قضيتها كانت تقريباً عشرون دقيقة، وكانت هذه المرة الثانية التي أعمل بها، وفي المرة الأولى كانت مدتها عشر دقائق.

مع العلم أني أعاني من هذه الدوخة دائماً منذ صغري – 14 سنة أو أقل -، وذلك لأسباب مختلفة برأيي، ومن الأسباب عندما لا أنام وقتاً كافياً، كأن أنام ست ساعات فقط وأن يكون ذلك ليومين أو ثلاثة، فعند ذلك أشعر بدوخة وغثيان إلى أن آخذ قسطاً كافياً من النوم، وأحياناً بسبب أذني فعندما يدخل بها ماء أثناء الاغتسال أو عندما أصاب بنوبة برد شديدة، مع العلم أن أمي أيضاً كانت تصاب بدوخة عندما كانت صغيرة، فهل يمكن أن يكون السبب وراثياً؟ وما الحل؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فهذا النوع من الدوار أو الدوخة يسمى بالدوار الحميم، وهو كثير الحدوث عند الكثير من الأشخاص، وقد يزداد بسبب التهابات الأذن والإرهاق والقلق والتغير المفاجيء في المكان أو الحركة، ويحدث بسبب خلل في وظائف القنوات الهلالية في الأذن الداخلية.

ويمكن أن يصيب أكثر من فرد في العائلة، ولابد أولاً من التقييم عند طبيب متخصص في مجال الأنف والأذن والحنجرة للتأكد من عدم وجود أسباب عضوية أخرى مسببة لهذه الأعراض.

وأما العلاج فهناك العديد من العقارات التي تستخدم للتخلص من نوبات الدوار والغثيان، مثل عقار البيتاسيرك، وهو فعال جداً في التخلص من أعراض الدوار، وعقار الاستيماتيل وهو أيضاً فعال في التخلص من الشعور بالغثيان، كما يمكن الجمع بين الاثنين، وفي الحالات الشديدة قد يعطى على صورة حقن، ويمكنك مراجعة طبيبة متخصصة في مجال أمراض الأنف والأذن والحنجرة للفحص ووصف العلاج.

والله الموفق.