Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة والله وبركاته.

أشكركم جداً على هذا الموقع وعندي سؤال طبي .

أنا عندي مشكلة الدوخة التي تصادف مع الدورة الشهرية وأحياناً دونها حيث يصبح لوني أصفر، وكذلك تحدث غشاوة في العيون ويتصبب مني العرق، لقد أجريت فحوصات من قبل، وكانت المشكلة الهبوط في الضغط فإذا كانت المشكلة كذلك فهل يكون هناك سبب للهبوط المتكرر للضغط أم أن هناك أسباباً أخرى؟

أرجو إفادتي ولكم جزيل الشكر

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

إذا كانت الدوخة تحصل مع تغير وضعية الجسم من الاستلقاء إلى وضعية الجلوس، أو إلى وضعية الوقوف، وتحصل بأن يشعر المريض كأنه سيغيب عن الوعي ويتصبب العرق كما هو عندك فإن سببه انخفاض في الضغط ويسمى انخفاض الضغط الوضعي Postural hypotension

وسبب الدوخة أنه مع انخفاض الضغط مع تغير الوضعية فإن كمية الدم التي تصل إلى الدماغ تقل بسبب انخفاض الضغط مسببة هذه الأعراض، ومن ثم يحاول الجسم التغلب على ذلك، فيحصل زيادة في عدد ضربات القلب ثم تتحسن الأعراض خلال عدة دقائق أو تتحسن في حال استلقى الإنسان مباشرة ورفع رجليه على وسادة لتكون القدمان في مستوى أعلى من الرأس فإن الأعراض تتلاشى.

من الأسباب الأخرى للدوخة والتعرق هو نزول السكر فإن كانت الأعراض تحصل بعد الطعام بساعتين أو أكثر خاصة الطعام المحتوى على نسبة نشويات كبيرة، فإنه قد يسبب في بعض الأحيان نزول السكر مسبباً دوخة تدوم فترة حتى يتناول الإنسان الطعام أو السكر ليتحسن الوضع.

فمعرفة السبب يجب أن يقاس الضغط في وضعية الاستلقاء ثم الجلوس ثم الوقوف، فإن كان هناك فرق بين هذه القراءات فيكون السبب هو انخفاض الضغط الوضعي.

من أسباب انخفاض الضغط الوضعي، هو فقدان السوائل أو فقر الدم وهناك بعض الأمراض التي تسبب ذلك منها السكري المترافق مع التهاب الأعصاب الودية ومنها مرض اديسون وهو ناجم عن نقص في نشاط الغدة فوق الكلية

وأحياناً لا يكون هناك سبب ويسمى انخفاض الضغط البدئي.

ينصح بزيادة الملح في الطعام لمرضى انخفاض الضغط وتوزيع الطعام على عدة وجبات بدل من وجبات ثلاث كبيرة؛ لأن الطعام يخفض الضغط ويجب الانتباه من القيام بسرعة بعد تناول وجبة الطعام.

كذلك ينصح بالجلوس على حافة السرير لمدة دقيقة قبل الوقوف عند الاستيقاظ في الصباح أو في أي وقت بعد الاستلقاء.

يمكن لبس شرابات ضاغطة للساقين والفخذين عند الوقوف والحركة حتى تحافظ على عدم ركود الدم في الأطراف.

هناك بعض الأدوية التي تعطى في حالات استمرار الأعراض، وتعطي من قبل الطبيب المعالج، منها Florinef وذلك بعد استبعاد الأسباب التي تم ذكرها.

أما السبب بأن هذه الأعراض تزيد مع الدورة فبسبب فقدان الدم مع الدورة الذي يزيد من ظهور الأعراض.

وبالله التوفيق.