دوخة ودوار بسبب الانقطاع عن دواء الاندرال

السؤال

هل استعمال اندرال فترة أربعة أشهر بمعدل 40 مليجرام ثلاث مرات في اليوم والانقطاع عنه تدريجياً يسبب دوخة أو دواراً؟

وفقكم الله للخير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:

فإن الوضع المثالي في بدية استعمال الأدوية هو أن يكون تدريجياً، إلا أن هنالك بعض الأدوية يمكن أن تُبدأ بجرعة كاملة – أي الجرعة العلاجية – وعند التوقف من الدواء أيضاً يجب أن يكون التوقف تدريجياً بقدر المستطاع، هذا هو الوضع المثالي.

عقار الـ (إندرال Iinderal) ويسمى علمياً باسم (بروبرانلول Propranlol) من الأدوية السليمة وقليلة الآثار الجانبية والذي حدث لك من دوخة أو دوار نستطيع أن نقول: إن التوقف المفاجئ لتناول الإندرال ربما يكون لعب دوراً في ذلك؛ لأن أي جرعة يومياً أكثر من ثمانين مليجراماً من الإندرال تؤثر على ضغط الدم، أي أنها ربما تؤدي إلى انخفاض في ضغط الدم، وأنت تتناول مائة وعشرين مليجراماً في اليوم، فالتوقف المفاجئ لم يكن أمراً صحيحاً، لا أقول لك إنه أمر خطير، ولكن قطعاً هذا ربما يكون أدى إلى نوع من التأرجح أو التذبذب في ضغط الدم، وهذا ربما يستشعره الإنسان في شكل دوخة أو شعور بالدوار كما حدث لك.

فأرجو التنبه لأن تكون حذراً في تناول الأدوية، خاصة الأدوية التي من فصيلة الإندرال، بالرغم من سلامته إلا أنه دواء حساس جدّاً فيما يتعلق بوظائف القلب وكذلك التحكم في ضغط الدم.

هذا الأثر هو أثر مؤقت ولن تكون له – إن شاء الله تعالى – أي تبعات مستقبلية، وأسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد.

وبالله التوفيق.

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr