Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

منذ 4 أيام شعرت بدوخة، وصداع، وألم في الرقبة بسبب أني سافرت إلى دبي وأنا أقود السيارة لمدة 8 ساعات، وفي ثالث يوم من السفر قمت من النوم فشعرت بدوار، وعند السجود يزيد هذا الدوار، وثاني يوم خف الدوار، وكان عندي صداع، وبعدها بيومين جاءت لي آلام في الرقبة وصداع ودوخة وآلام في العين، وفي الأذن.

ذهبت للمستشفى فقيل لي هذه التهابات في الرقبة، وذهبت لدكتور خاص فقال لي: هذه أعصاب في الرقبة، وأعطاني أدوية، للعلم أنه كان عندي خفقان في القلب استمر لشهرين، ونغزات في الجسم، وخف الخفقان، والنغزات، لكن عندما فحصت الضغط ظهر عندي 120، ونبضات القلب 95 ، وقال لي: المعدل عال.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن الأعراض التي تذكرها تتماشى مع ما ذكره لك الأطباء من أن سببه الفقرات الرقبية، والسبب الذي أدى لهذه الآلام والدوخة هو ما ذكرته من القيادة المتواصلة للسيارة لمدة ثماني ساعات.

أنصحك بالاستمرار على العلاج الذي وصفه الطبيب، وهذه الأدوية تحتاج بعض الوقت حتى تعطي النتائج المطلوبة منها.

مع الراحة وعدم الجلوس المديد عند التلفاز أو الكمبيوتر والهاتف الجوال، وكذلك التخفيف من قيادة السيارة حاليا، وإجراء بعض التمارين الخفيفة للرقبة يوميا.

بالنسبة للضغط الشرياني الذي ذكرته فهو رقم طبيعي، وكذلك نبضات القلب تعتبر ضمن الحد الطبيعي.

والله الموفق.