Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تصيبني بكثرة دوخة مع غثيان خفيف، وغالباً عندما أركب مع أحد في السيارة، كما أني أيضاً عندما ألتفت إلى اليمين واليسار بسرعة أشعر بدوخة، عملت أشعة رنين، وكشفت على الأذن والعين، وظهرت سليمة، والجيوب الأنفية تلتهب بين الفترة والأخرى، فهل من الممكن أن تكون هي السبب؟ أم توجد أسباب أخرى؟

أرجو منكم الإيضاح بالتفصيل، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالدوخة والغثيان قد يعتريان بعض الأشخاص، عند ركوب السيارات، أو القطارات، أو الطائرات، أو البواخر، أو أي شيء متحرك، والذي يطلق عليه بالمصطلح الطبي: (Motion sickness) وسبب ذلك أن الأذن الداخلية تعطي إشارات للمخ بأن الجسم يتحرك، ولكن العين تعطي إشارات بأن الأمور ساكنة، وخاصة إذا كان النظر مركزاً على ما بداخل السيارة أو القطار، فيعزي المخ هذا التناقض لوجود هلوسة حسية لدى أي العضوين، سواءً الأذن أو العين، ويعزي هذه الهلوسة لوجود سموم في الجسم؛ ولذا يحث الجسم على القيء للتخلص من هذه السموم الافتراضية.

وللتغلب على هذا الأمر يجب تركيز النظر على أي شيء ثابت خارج المركبة، سواءً القطار أو السيارة، لتعزيز الرسائل المرسلة من الأذن إلى المخ أن الجسم في حالة حركة فيزول التناقض، وكذلك عن طريق مضغ اللبان، وتناول حبوب درامامين، أو حبوب الثوم التي تساعد على تفريغ ما بالمعدة من طعام، فتقل احتمالات القيء، وكذلك بفتح شباك المركبة للحصول على تيار هواء بارد نقي؛ مما يقلل من أثر رائحة الوقود التي قد تسبب هذا الغثيان.

وأما إذا قمت بعمل أشعة رنين مغناطيسي على المخ، ولم يتبين بها وجود أي خلل عضوي، فهذا يطمئن والحمد لله.

التهاب الجيوب الأنفية لا يسبب دوخة لدرجة أن تحس بأن ما حولك من جدران تدور بك، ولكن نظراً لوجود التهاب أو صديد داخل جيب عظمي – ألا وهو الجيب الأنفي – قد يسبب ثقلاً في الرأس، وإعطاؤك شعوراً بأن رأسك ثقيل وغير موزون، وهذا ما يحكيه مريض الجيوب الأنفية بالتمام، ولكن لا يصل الأمر أبداً أن تدور به الجدران.

نسأل الله لك الشفاء التام، والله الموفق.