Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

رائحة الفم ما أسبابها وكيفية معالجتها؟ وهل عمل تقويم للأسنان في عمر 27 سنة له آثار سلبية على الأسنان؟ وهل ينصح به؟

أفيدوني وفقكم الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

إن من أهم أسباب الرائحة الكريهة بالفم هو ضعف العناية الشخصية، ويعني ذلك عدم الاهتمام بنظافة الفم في الأوقات المناسبة يومياً، والخوف أو التكاسل في علاج الأسنان من التسوس أو خلع الأسنان التالفة، وعدم مراجعة طبيب الأسنان بصفة دورية كل سنة لتنظيف الأسنان من الترسبات الجيرية والأخذ بنصائح الطبيب للعناية الصحيحة بالفم.

ويأتي بعد ذلك الأسباب الأخرى مثل مرض السكر الذي يحدث ضعفا في اللثة وعندها تتكاثر الميكروبات بالفم وتظهر الرائحة الكريهة.

وكذلك الاضطرابات المعوية كالقرحة المعوية والتهاب القولون وغيرها، فكلها تسبب خروج غازات حمضية من المعدة للفم وتظهر الرائحة الكريهة.

وكذلك احتقان اللوزتين المزمن والتنفس الخاطئ أي من الفم.

تناول المشروبات الغازية بكثرة واللبان الصناعي فهذه الأشياء تحتوي على مواد حمضية عالية التأثير بالضرر على الجسم عامة، وعلى الفم خاصة.

عدم ملائمة بعض معاجين الأسنان للوسط الحمضي للفم، ويظهر ذلك بعد استخدامك لمعجون الأسنان تظهر رائحة كريهة بالفم ومرارة بالمذاق، فيجب عليك عندها تغيير المعجون، وهكذا، فالأسباب كثيرة ولكن هذه أهمها إن شاء الله.

وأما بالنسبة للتقويم في عمرك؛ ففيه صعوبة بعض الشيء؛ وذلك لأن نسبة حركة الأسنان تكون أقل وتحتاج لوقت أكبر للحصول على نتيجة التقويم، وطبعاً أنصح به إذا كانت حالتك تحتاج إليه ولن تكون له نتائج سلبية إذا تم بإشراف طبيب متخصص في التقويم.

نسأل الله لك العفو والعافية في الدنيا والآخرة.