Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أنا أعاني من رائحة الفم الكريهة منذ الصغر، فما سبب ذلك؟ وهل توجد مستشفيات تعالج هذه المشكلة؟ مع العلم أني أفرّش أسناني يومياً، وأستخدم غسول اللثة، فبم تنصحونني جُزيتم خيراً؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأولاً: أريد أن أوجهك لزيارة طبيب الأسنان للكشف على أسنانك ولثتك حتى نعرف السبب الحقيقي للمشكلة التي تعاني منها؛ لأن أسباب الرائحة الكريهة في الفم كثيرة ومنها:

– ضعف الدم أو ضعف فيتامين C في الجسم؛ وذلك لأن كثيراً من الناس لا يعتنون بالتغذية الصحية، فمعظم الأطفال لا يتناولون الفواكه مثلا، وهذا يؤدي لضعف الدم، وبالتالي للثة، فتكون مناعة الفم للميكروبات ضعيفة فتتكاثر وتسبب الرائحة الكريهة.

– الترسبات الجيرية باللثة.

– شرب المشروبات الساخنة دون الانتظار حتى تبرد قليلاً، فهذا يسبب موتاً مستمراً للغشاء المبطن للفم، فيكون الفم مكاناً مناسباً لتكاثر الميكروبات التي تفرز سمومها المؤدية للرائحة الكريهة.

– وجود الأسنان المتسوسة أو التالفة.

– عدم ملاءمة معجون الأسنان مع الوسط الحمضي للفم فيجب تغيير المعجون فوراً إذا ظهرت الرائحة الكريهة.

– الاحتقان المزمن بالحنجرة أيضاً يسبب الرائحة الكريهة.

– الاضطرابات المعوية كالحموضة والقرحة والقولون.

فنصيحتي أن تزور طبيب أسنان متخصص في أمراض اللثة كي يحدد لك السبب الرئيسي لهذه المشكلة.

واستعن بالله قبل كل شيء كي ييسر لك أسباب الشفاء، وأكثر من ذكر الله عز وجل وقراءة القرآن.

وإذا حدد لك الطبيب السبب في هذه المشكلة عندها نستطيع أن نقدم لك نصائح أكثر للعلاج.

نسأل الله لك العفو والعافية في الدنيا والآخرة.