Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمارس الرياضة منذ أن كنت صغيراً، لكنني منذ 2009 إلى الآن عندما أتمرن أو أقوم بجري طويل أحس بدوار شديد حتى أسقط على الأرض ويصيبني إعياء كبير، وقد ذهبت لعمل كشف عن السكري ولكن نتائج التحاليل أفادتني بأني لا أعاني من السكري، علماً بأني أمارس رياضة كمال الأجسام ولي جسم قوي.

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن ارتفاع السكر لا يسبب الدوار وإنما انخفاض السكر يسبب الدوار والدوخة والتعرق والخفقان، ولذا يفضل عمل تحليل للسكر عند وجود الأعراض إن كان الدوار يترافق مع التعرق والخفقان، فإن كان السكر أقل من 70 ملجم وتحسنت الأعراض مع تناول السكر فإن السبب يكون هو نقص السكر.

أما إن كانت الأعراض تكون بشكل دوار مع استمرار الوقوف والتمارين، وتتحسن الأعراض بسرعة مع الاستلقاء ورفع القدمين فإن السبب يكون في انخفاض الضغط الوضعي، وهو انخفاض في الضغط يحصل مع الوقوف لفتراتٍ طويلة أو أحياناً مع التمارين الرياضية في وضعيات معينة.

لذا من المهم معرفة قياس ضغط الدم في وضعية الوقوف والجلوس والاستلقاء عند حصول الأعراض، وتحليل السكر وقت ظهور الأعراض إن أمكن.

ومن ناحيةٍ أخرى فإن هناك بعض الأمراض التي يمكن أن تسبب الدوار مع الجهد، مثل التضيق في الصمام الأبهر أو يسمى أحياناً الصمام الأورطي.

ومن ناحية أخرى فإنه أحياناً يحصل ما نسميه زيادة في التهوية -أي أن الشخص يأخذ وبشكل سريع نفساً عدة مرات مما قد يسبب الدوار ويتحسن متى توقف عن أخذ تنفس بسرعة-.

وبالله التوفيق.