استشارات الانف والاذن والحنجرة

عندما أتضايق تتسارع نبضات قلبي ويضيق تنفسي، فهل حالتي خطرة؟

السؤال

السلام عليكم دكتور..

أنا فتاة أبلغ من العمر 20 عاما، أعاني من ضيق في التنفس بين الخفيف والمتوسط، والأرجح أنه خفيف، خصوصا عند الاستلقاء على ظهري وقت النوم، أو عند النوم على الجهة اليسرى، مع تعرق خفيف باليدين، وأحيان يا دكتور لا أشعر بالضيق، ولكن بمجرد التفكير فيها أشعر بها، وأقول إن المسألة قد تكون نفسية.

الأعراض لم تظهر إلا منذ أسبوعين تقريبا، ولكن ليس يوميا، أي بين فترة وفترة، لكنها مزعجة، وعند شعوري بالضيق أشعر بخفقان سريع في القلب مع صعوبة في التنفس.

وللعلم فأنا أعاني من الجيوب الأنفية، والتهاب في الشعب الهوائية، ولكن لا أعاني من كحة أو بلغم وغيره، ولا أستخدم أي علاج، ولا أعلم هل ما أعانيه من ضيق في التنفس هو بسبب هذين الأمرين؟

وبفضل الله لا أعاني من ربو وﻻ أي آلام في القلب أو نحوها، ولم أجرِ تحليلا لفقر الدم أو السكري أو فيتامين د، وهل هؤلاء أيضا من الممكن أن يكونوا سببا لضيق التنفس؟

مع العلم أن آلامي في الجيوب الأنفية ليست دائما، وإنما تظهر فترة وتختفي من شهرين لأكثر.

أرحني يا دكتور، فأنا خائفة أن يكون أمرا خطيرا.

وشكرا لك.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في كل الأحوال حالتك ليست مزمنة، وهي على الأغلب مجرد التهاب بسيط في الأنف والجيوب الأنفية، ولا بد من الفحص السريري في العيادة التخصصية، وقد يلزم إجراء صورة شعاعية بسيطة للأنف وللجيوب الأنفية، والأمر لا يستدعي القلق -إن شاء الله-، خاصة وأن الأعراض خفيفة، والمدة الزمنية لبدايتها قصيرة.

العلاج بسيط: ويكون بالتبخيرات، وغسيل الأنف بالاستنشاق بالماء الفاتر، والتمخيط الجيد بعد التبخيرة.

وفي حال عدم التحسن، يمكن استخدام الأدوية المضادة للتحسس، ومضادات الاحتقان مثل: ال (كلاريناز)، ولفترة أسبوع واحد، مع استخدام القطرات أو البخاخات الأنفية المضادة للاحتقان، مثل: ال (أوتريفين)، ولفترة لا تتجاوز الخمسة أيام.

في حال وجود التهاب في الجيوب الأنفية واضح على الصورة الشعاعية، قد يلزم العلاج بالمضادات الحيوية.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية.

Related Posts

1 of 76