قرنية مخروطية

قرنية مخروطية

بالانجليزية: keratoconus

التعريف:
– القرنية المخروطية هي مرض يؤدي الى ترقق القرنية ( الجزء الشفاف من العين ).
– ضغط العين الطبيعي يؤدي الى انبعاج القرنية الرقيقة الى الخارج تدريجيا مما يغير شكل القرنية الكروي الطبيعي الى ما يشبه المخروط.
– تغير الشكل هذا يؤدي الى اثر سلبى على قوة الابصار والنظر و في بعض الحالات الشديدة قد يؤدي هذا الى عدم القدرة على اداء الاعمال اليومية مثل القراءة والقيادة وما اشبه.
– على الرغم ان هذه الحالة لا تؤدي الى العمى التام الا انها قد تؤدي الى عدم القدرة على العمل في 20% من الحالات يلزم جراحة لترقيع القرنية لاستعادة نظر يصلح لاستعادة القدرة على العمل مع المساعدات البصرية الاخرى.

ما هو سبب تكون القرنيه المخروطيه ؟
لا نعرف السبب المباشر الا ان بعض العوامل لها تأثير :
تأثيرات جينية :
o المرض قد يؤثر على أكثر من شخص داخل العائلة الواحدة
o احتمال اصابة قريب من الدرجة الاولى للمريض حوالي 1/10
o المرض يؤثر على 1/2000 شخص من جميع الاجناس

عوامل بيئيه مساعدة :
o حساسية العين الشديده و التعرض المستمر لأشعة الشمس
o فرك العين الشديد المستمر , العدسات اللاصقة
o استخدام قطرات الكورتيزون بكثره (steroids)

عوامل هرمونية :
o المرض يبدأ قرب سن البلوغ ويستمر بالزياده حتى قرب 40 سنة
o يؤثر على العينين معا ولكن بدرجة متفاوتة

كيف تؤثر القرنية المخروطية على النظر ؟
– في المراحل الاولى يحدث تغير طفيف في حدة الابصار
– بعد ذلك يبدأ مستوى النظر في التذبذب ويحتاج المريض لتغيير نظارته الطبية او العدسات اللاصقة بصورة متكررة وعلى فترات متقاربة
– كلما زاد انبعاج القرنية للخارج زادت حدة المخروط وزاد مقدار تشتت الاشعة الضوئية الداخلة للعين مما ينتج عنه ما يسمى إستجماتزم غير منتظمة تؤدي الى ضعف البصر بصورة لا يمكن تصحيحها بالنظارة العادية
– في هذه المرحلة يلزم استخدام عدسات لاصقة صلبه
– في المراحل المتقدمة يصبح استعمال النظارة والعدسة الصلبة متعبا وغير ذي جدوى وقد تتكون سحابه او عتامه او قرحة على سطح القرنية كما يمكن حدوث استسقاء مائي للقرنية وعندها تنخفض الرؤيا الى حد كبير
– في 20% من المرضى يلزم جراحة زراعة القرنية لعلاج الحالات المتقدمة وبعد ذلك يلزم استعمال اسلوب علاجى اخر او بعض الوسائل البصرية الاخرى لتصحيح البصر بصوره مناسبه

ماهى أعراض القرنيه المخروطيه؟
1- زغللة في العين وتغير مقاس النظارة في فترات متقاربة
2- زيادة الحساسية للضوء
3- حلقات ملونة حول الضوء ليلاً
4- صعوبة القيادة ليلاً
5- تعب وارهاق العين
6- صداع والم حول العينين
7- تهيج العين وزيادة شديدة للحكاك

تشخيص القرنيه المخروطيه
– استشاره طبيب عيون متخصص
– فحص كامل للعين
– قياس الخطأ البصرى وتحديد نوعه و درجه الاستجابه للعدسات البسيطه
– قياس سمك القرنيه Pachymetry
– اجراء فحص مسح القرنيه المحوسب Corneal Topography

علاج القرنية المخروطية
o علاج القرنية المخروطية يشمل عدة مراحل، ويعتمد على عدة عوامل مثل مدى حدتها، درجة تطور القرنية المخروطية عند التشخيص وقدرة الرؤية لدى المريض.
o عندما يتعلق الامر بدرجة خفيفة من المرض, فان النظارات او العدسات اللاصقة اللينة يمكن ان توفر حلا لتحسين الرؤية. ولكن مع تقدم المرض وازدياد عدم تناظر القرنية وتحدبها، لا يمكن الحصول على حدة نظر معقولة بواسطة النظارات او العدسات اللاصقة اللينة.
o علاج القرنية المخروطية المعتدلة والمتقدمة يشمل الوسائل التالية:
• زرع حلقات في القرنية – الحلقات مكونة من قسمين نصف دائريين، يتم زرعهما في القرنية، على محيطها (الشكل 12). هذه الحلقات مصنوعة من مادة صلبة، وعن طريق تثبيتها في القرنية فهي تحدث تغييرات في شكل القرنية وتقلل من تحدبها.
• علاج القرنية المخروطية بواسطة العقد المتعامدة – اسلوب علاج جديد يستند على تشكيل عقد متعامدة بين الياف الكولاجين في القرنية. الكولاجين هو البروتين الذي يبني القرنية. الافتراض الكامن وراء هذا العلاج هو انه من خلال تقوية وتشديد نسيج القرنية سيكون من الممكن وقف عملية تحدبها، وخاصة اذا تم تنفيذ العلاج في مرحلة ظهور القرنية المخروطية، او بدايات تطورها.
• علاج القرنية المخروطية عبر زراعة قرنية – زراعة القرنية يتم اقتراحها كخيار اخير في حالة القرنية المخروطية، عندما لا يكون بالامكان وضع العدسات اللاصقة، او عندما لا يكون بامكان العدسات اللاصقة ان تمنح قدرة معقولة على الرؤية. يتم الحصول على القرنية المزروعة من متبرع. بسبب قلة اعداد المتبرعين بالاعضاء، هنالك مشكلة في توافر القرنيات للزرع، ونتيجة لذلك فان وقت الانتظار لزراعة القرنية عادة ليس قصيرا. ولكن، مع ذلك، فان عملية زرع القرنية للقرنية المخروطية، عموما، هي عملية مع فرص واحتمالات نجاح كبيرة. القرنية لا تحتوي على الاوعية الدموية، وبالتالي فانها غير معرضة لجهاز المناعة، مثل غيرها من الاعضاء الاخرى. لذلك، فان خطر رفض القرنية بعد الزراعة الناجحة منخفض بالمقارنة مع عمليات زرع الاعضاء الاخرى.