Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم.

كحل الإثمد هل يضر بالعين؟ وأيهما النوع الأصلي: الرمادي أو الأسود؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في الحقيقة اختلطت الأمور في العصر الحالي، وأصبح الغش والرغبة في الثراء أولوية يبحث الناس عنها قبل السلامة والأمن، والكحل من بين الأشياء المختلف عليها في ظل الغش التجاري القائم، خصوصا أنه يحتوي على عنصر الرصاص السام للجسم.

والإثمد هو حجر الكحل الأسود، يُؤْتَى به من أصبهانَ، وهو أفضلُه، وفي الحديث عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ” إنّ مِنْ خَيْرِ أَكْحَالِكُمُ الاِثْمِدَ إنّهُ يَجُلُو الْبَصَرَ وَيُنْبِتُ الشّعَرَ “، وقال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا اكتحل يكتحل في اليمنى ثلاثة يبتدئ بها ويختم بها وفي اليسرى ثنتين [رواه الترمذي والنسائي وابن ماجة والإمام أحمد وقال الترمذي: حديث حسن]، وعن ابن عباس أيضاً قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ” اكتحلوا بالإثمد فإنه يجلو البصر وينبت الشعر ” [رواه الترمذي وحسنه وابن ماجة، وصححه ابن حيان].

وله تأثير واضح على بعض الجراثيم التي تصيب العين، وإنباته للشعر ثابت علمياً، إذ أن من خصائص الإثمد الدوائية تأثيره على البشرة والأدمة، فينبه جذر الشعرة، ويكون عاملاً في نموها، لذا يستعملون مركباته (طرطرات الإثمد والبوتاسيوم) لمعالجة بعض السعفات والصلع، تطبق على شكل مرهم بنسبة 2 – 3 %، وهذه الفائدة في إنبات الشعر تنفع العين أيضاً، لأنها تساعد على نمو الأهداب التي تحفظ العين وتزيد جمالها، وبالتالي فهو يساعد على المحافظة على سلامة العين وجلائها، وقتل الجراثيم الممرضة التي تتعرّض لها العين بشكل مستمر، مما يخفف من حدوث الاحتقانات المرضية ويبقى البصر جيداً بالإضافة إلى تأثيره الجمالي لمنظر العين.

ولكن يجب الحذر خصوصا للفتيات صغيرات السن من وضع الكحل في العين بطريقة خاطئة أو بكميات قد تؤدي إلى تلوث العين، والمفترض أن وضع الكحل للمتزوجات في المخادع وليس للفتيات في الطرقات.

وفقك الله لما فيه الخير.