Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد أكلت ثمرة الرمان، ولكن كان بها رائحة كريهة وغريبة، ومن بعدها ولمدة أسبوعين وهذه الرائحة لا تزول، وتأتي مع التجشؤ.

كرهت نفسي، ولا أعلم ماذا أفعل؛ لكي أتخلص منها؟ وبسببها لا أريد أن آكل، وأحس بالقرف طول الوقت، وفعلت كل شيء: من الأعشاب، وبعض الأدوية المهضمة، ولكن لم تزُل أبدًا!

أرجو الرد في أسرع وقت.

وشكرًا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن الرائحة المنبعثة من الفم، أو التي يشعر بها المريض بعد الجشاءات؛ هي رائحة الكبريت في الغالب، وتنجم عادة بسبب التهاب معوي جرثومي تتمتع فيه الجراثيم المسببة على قدرة تفكيك الكبريت من بروتينات الأغذية التي تحتوي عليه، وكثيرة هي الأغذية الغنية بالكبريت، أو المواد الحافظة للأطعمة المجففة، أو مستحضرات الوجبات السريعة.

من المؤكد أن الفاكهة التي تناولتها وذات الطعم الغريب؛ هي فاكهة فاسدة في الأغلب، وقد نَمَتْ داخلها الجراثيم المُمْرِضة، والرمان من الفواكه التي تحتوي على مقادير متفاوتة من الكبريت، وبمجرد تناولك لهذه الفاكهة شعرت بطعم الكبريت ورائحته وفسادها، والنمو الجرثومي داخلها انتقل للأمعاء؛ ليحدث ما ندعوه (SIBO)، أو النمو الجرثومي الزائد داخل الأمعاء الدقيقة.

هذه ظاهرة مرَضية تُحدِث غازات ونفخة وتطبل، وهنا أصبحتْ هذه الجراثيم التي استوطنت في الأمعاء تستخرج الكبريت من سائر الأطعمة التي تتناولها (وللعلم -وكما ذكرنا-، يتواجد الكبريت في الكثير من الأغذية)؛ لتنتج إثر ذلك غازات كبريتية (H2S)، وهي المسببة للشعور بتلك الرائحة والطعم.

أنصحك باستخدام:

1- (Ciprofloxcin 500)، مرتين يوميًا، ولسبعة أيام.

2- (Flagyle 500)، مرتين يوميًا، لخمسة أيام.

مع تمنياتي لك بالشفاء العاجل -بإذن الله-، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.