كيف تأكل وجبة سريعة صحية؟

تتميز وجبات الطعام السريع بأنها سريعة، جاهزة للأكل، رخيصة الثمن، لكنها في نفس الوقت تحتوي على قيمة غذائية متواضعة، كما أن وجبة سريعة في اليوم قد تمدنا بسعرات حرارية أكثر من تلك التي نحتاجها ليوم بأكمله، فكيف نختار أفضل الوجبات من هذا النوع من الغذاء؟

ليس من الصحي أن نعتمد على الوجبات السريعة في نظامنا الغذائي بشكل ثابت، وعندما يحدث ذلك فإننا نكون عرضة للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية على المدى البعيد.

وفي إيقاع الحياة السريع الذي نعيش به، فقد نضطر كثيراً إلى تناول الوجبات السريعة من وقت لآخر، وإذا كان لا بد من أن نفعل ذلك، فالأفضل أن نفعل ذلك بطريقة صحيحة لنقلل من مساوئ الوجبات السريعة قدر الإمكان.

متى تكون الوجبات السريعة خياراً صحياً؟

الحقيقة أن الوجبات السريعة نادراً ما تكون صحية، فعادة ما تكون الوجبات ذات قيمة غذائية قليلة وبها كمية كبيرة من الدهون والدهون المشبعة والصوديوم وكمية كبيرة من السعرات الحرارية.

وإذا كنا بصدد أن نفعل لك فعلينا أن نفعله بشكل صحي قدر ما استطعنا.

أولاً عليك أن تخطط مسبقاً لما ستطلبه في المطعم، والذي يساعدك في ذلك هو تحديد كمية السعرات الحرارية الموجودة في كل وجبة، ويمكن أن تقدر السعرات الحرارية لكل اختيار من الاختيارات التي أمامك من خلال مواقع الإنترنت التي توفر تلك الخدمة المجانية، لتخبرك بكمية السعرات الحرارية الموجودة في الوجبات السريعة.

كما أن المعرفة العامة يمكن أن تقودك إلى اختيارات أكثر صحية، فعندما تطلب سلاطة، يمكن أن يتوجه اختيارك إلى السلاطة التي تحتوي على لحوم مشوية بدلاً من المقلية، وأن يكون محتواها من الدهون قليلاً في مقابل الخضراوات.

كما أن التحكم في كمية الطعام أمر مهم، لأن المطاعم تقدم كمية كبيرة من الطعام قد تكفي أكثر من وجبة في صورة وجبة واحدة لفرد واحد.

عليك أن تنتبه إلى مكونات كل وجبة، وتكون عادة مكتوبة في قائمة الطعام، وكلما ابتعدت عما هو مقلي كان أفضل لتقلل من كمية الدهون المشبعة.

المشروبات الغازية قد تكون ذات دور كبير في رفع السعرات الغذائية لوجبتك، يمكن أن تكتفي بشرب الماء مع الطعام، أو أن تضع عليه بعض الليمون، أو أن تشرب شاياً مثلجاً غير مُحلّى.

يمكن أن تختار ألا تحتوي شطيرتك على بعض المكونات مثل المايونيز، في المقابل يمكن أن تضع أنت قليل من الكاتشب أو الخردل عليها، وبذلك تتحكم في الكمية وترشدها، كما يمكن أن تتحكم في مكونات بعض الوجبات مثل السلاطة بأن تطلبها بزيت قليل أو بدون زيت، أو أن تطلبها بزيت زيتون.

انتبه أثناء الأكل لما تأكل ولا تنجرف وراء إنهاء وجبتك فقط بإنهاء ما هو أمامك، امضغ الطعام جيداً، وحاول أن تتوقف عن الأكل قبل أن تمتلئ معدتك تماماً.

يمكن أن تستبدل البطاطس المقلية بالسلاطة كاختيار أكثر صحية.

لا تضف الملح إلى الطعام لأنه يحتوي بالفعل على كمية كبيرة منه، وهو عنصر أساسي في الإصابة باضطرابات ضغط الدم.

يمكن أن تختار ما تفضله في مقابل تحقيق توازن في السعرات الحرارية، فإذا كنت تفضل شطيرة كبيرة، عليك أن تقتصد في البطاطس المقلية والمشروبات الغازية، أو يمكن أن تأكل شطيرة صغيرة مع قليل من البطاطس وطبق من السلطة.

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr