Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمري 40 سنة، عند الانزعاج أعاني من ألم في مؤخرة الرأس، وشعور بالغثيان ودوخة، وتشوش في الرؤية، وطنين بالأذن، وارتخاء باليدين، وبطء في حركة الفكين عند الكلام، والرغبة في النوم، فما هي الأسباب؟

أفيدونا جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فالإنسان الذي خلقه الله تعالى، كل واحد من الأعصاب وعروق الدم والعضلات المتصلة ببعضها، كلها تسبح في العديد من المواد الكيميائية المختلفة، والهرمونات والناقلات العصبية، والدماغ يحاول أن يضبط وينسق بين كل هذه الجوانب، وما يحدث في جزء منه يصيب أجزاء أخرى.

كل الأعراض التي ذكرت، وغيرها أيضا، معروفة عادة في حالات التوتر والقلق والانزعاج الشديد، وبعض هذه الأعراض بسبب تشنج وتقلص عضلات الرقبة وأسفل خلف الرأس، وكذلك عضلات الكتفين أحيانا، وهذا يفسر ألم مؤخرة الرأس، وكذلك بعض الأعراض الأخرى.

لكن يبدو أنك شديد الانفعال والتأثر، ويمكنك طبعا أن تخفف من بعض هذه الأعراض من خلال طرق كثير للاسترخاء، سواء ما ورد في السنة النبوية من الوضوء، والقعود للواقف، والتمدد للجالس، أو من خلال ما هو معروف من تمارين استرخاء العضلات، وضبط التنفس البطيء.

لاشك أن هناك الكثير من الأنشطة الأخرى التي يمكن أن تساعد الإنسان على شيء من الاسترخاء كتلاوة القرآن والرياضة والمشي وغيرها.

وبالله التوفيق.