لدي حساسية بالصدر والأنف وقولون عصبي يخف ويرجع، فما العلاج لهذه الأمراض؟

Share Article

السؤال

السلام عليكم.

بارك الله فيكم، وجعل عملكم في ميزان حسناتكم.

معي حساسية في الصدر والأنف، وصدري في العادة يصاب بالالتهاب مرتين في السنة، ولكن هذه السنة التهب صدري خمس مرات، وأردت أن أسألكم عن لقاح للصدر سمعت عنه واسمه Pneumococcal polysaccharide فهل هذا اللقاح فعال؟ وهل له أضرار؟ وكم الجرعة التي يجب أن آخذها؟ ومم يقي هذا اللقاح؟ وهل سيخفف من الإصابة بالتهاب الصدر البكتيري؟ وكم مدة بقائه في الجسم فعالا؟ وهل تنصحوني بأخذه؟ مع العلم أن لدي احتقانا بالبروستاتا والقولون العصبي غير الحساسية.

أيضا لدي قولون عصبي لم آخذ له أي دواء؛ لأنه خف مع المدة وحده، ولكن أحيانا يحصل بسبب انتفاخ في البطن، ويضغط على الرئتين والمعدة، فأشعر بضيق نفس وإحساس بالغثيان بالمعدة، فهل إذا أخذت حبوب الفحم يمكن أن يشفى البتة؟ أو أن يخفف حتى ولو تركتها؟ وهل الرمان مفيد له ويعالجه؟ وهل هنالك دواء يخفف من أعراضه لفترة إذا استخدمته ويبقى هادئا حتى بعد فترة استخدامه؟

لقد عملت لمدة خمسة أيام، فلم أحس بالقولون ومشاكله كثيرا، فما سببه؟ مع العلم أنني عندما لا أعمل مشاكله تكون أكثر.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

هذا التطعيم neumococcal polysaccharide جيد للوقاية من الأمراض التي تسببها بكتيريا مسماة بـ Streptococcus pneumoniae bacteria، وبالتالي فهو -إن شاء الله- يحمي من الأمراض التي تسببها هذه البكتيريا، وننصحك بأخذه، خصوصا وأنت مصاب بالحساسية في الأنف والصدر، وجرعة واحدة من التطعيم تكفي، ولكن المرضى ذوو الأمراض المزمنة ونقص المناعة يمكنهم أخذ جرعة أخرى بعد 5 سنوات من الجرعة الأولى، وليس للتطعيم أضرار، ويؤخذ الآن بشكل إجباري في تطعيم الأطفال عند عمر (2/4/6) شهور، وعند عمر 15 شهرا من عمر الطفل في بعض الدول.

والتطعيم يعطي مناعة طول العمر ضد البكتيريا المذكورة، وبالتالي يقلل من التهاب الصدر، ولكن هناك أنواع أخرى من البكتيريا تصيب الصدر، ليس للتطعيم علاقة بها، ولكن في المجمل معدل تكرار المرض -إن شاء الله- سوف يكون أقل.

القولون العصبي يتفاعل مع الوجبات الدسمة والحارة، والانفعال والتوتر بطريقة تؤدي إلى إرسال إشارات عصبية إلى المخ، ثم ترجع إلى عضلة القولون بأوامر التقلص، فيحدث المغص، ويزيد من ذلك الأطعمة التي ينتج عنها غازات، فيحدث الانتفاخ، هذه هي مشكلة القولون، ولكي نتخلص منها يجب تناول وجبات خفيفة ومتكررة، وترك التوابل الحارة والبقوليات التي تؤدي إلى غازات مثل اللوبيا والفاصوليا والفجل والبصل، والأغذية المحفوظة، وترك الانفعال والتوتر قدر المستطاع.

حبوب الفحم تمتص الغازات الناتجة عن تخمر الغذاء، ولكن لا تعالج القولون البتة، والعمل يحسن الحالة المزاجية، ويقلل من كمية الأكل، وبالتالي يقل الانتفاخ، ويقل المغص، والجلوس في البيت بجوار الثلاجة وصواني الطعام يؤدي إلى أعراض القولون والانتفاخ والغازات، ويمكن استخدام نوعين من الحبوب: spasmocanulase و colospasmin ثلاث مرات من كل نوع لمدة أسبوع، ثم عند اللزوم بعد ذلك.

وفقك الله لما فيه الخير.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey