Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

لدي دوخة وصداع منذ أكثر من عامين.

ما سببها؟ وما علاجها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن للصداع أسبابًا كثيرة ومن أهمها:

الصداع التوتري: ويكون بسبب التوتر، والشدة النفسية، والإرهاق، والتعب، وهو سليم عادة، وعلاجه بالراحة والاسترخاء، والمسكنات البسيطة كالبانادول وما شابه.

صداع الشقيقة: ويأتي على شكل نوبات متقطعة من الألم، ويترافق مع شعور بالغثيان والإقياء، ويمكن أن يأتي الألم في نصف الرأس فقط الأيمن أو الأيسر، وهذا النوع عادة يحتاج لمسكنات قوية، ومتابعة خاصة مع طبيب الأعصاب.

صداع بسبب ارتفاع الضغط الشرياني: ويحدث عادة في الجزء الخلفي للرأس والرقبة، ويترافق أحيانًا مع شعور بالغثيان والإقياء والدوخة، وأحيانا تشوش في السمع، أو طنين بالأذن.

صداع بسبب فقر الدم: ويترافق مع دوخة، وتعب عام، وإرهاق، وتسرع بالقلب، وشحوب.

صداع التهاب الجيوب الأنفية: ويحدث عادة عند حدوث التهاب في الجيوب الأنفية، ويكون عادة في مقدمة الرأس الجبهة، ويترافق مع احتقان في الأنف، وارتفاع الحرارة، ويزول عند معالجة الحالة الالتهابية للجيوب.

صداع بسبب مشاكل في الرؤية: ويزداد هذا النوع بإجهاد العين بالنظر للتلفاز، أو الكمبيوتر، أو السهر، والإرهاق وعندها الأفضل المتابعة مع طبيب مختص بأمراض العيون.

صداع بسبب فقرات الرقبة: وهذا الصداع عادة يترافق مع آلام في الأطراف العلوية والأكتاف، ويعالج بالمسكنات والتخفيف من الجلوس أمام الكمبيوتر، والعلاج الفيزيائي إن احتاج الأمر.

صداع تالي لأمراض في الدماغ: مثل أورام الدماغ -لا قدر الله- أو ارتفاع التوتر داخل الجمجمة، وهذا يترافق عادة مع تشوش في الرؤيا، وإقياء ودوخة وإرهاق عام.

وهناك أسباب أخرى للصداع حيث إن أي شيء يؤدي للإرهاق والتعب يمكن أن يتسبب بالصداع، وغالبًا الأسباب المذكورة سابقًا تسبب الدوخة أيضًا بصورة مرافقة للصداع.

لذلك ينصح -يا أخي- بالمتابعة مع طبيب مختص بالأمراض الباطنية بداية؛ للكشف، وإجراء التحاليل اللازمة، وبعدها يمكن أن ينصحك بالمتابعة مع أي اختصاص آخر إن لزم الأمر.

والله الموفق.