ماهي الأسماء المحرمة التى حذر الإسلام منها؟

ان هذا الموضوع يجهله الكثير منا و لا يعلم به الكثير فنحن في بعض الاحيان نلجأ إلي القران الكريم لاختيار اسماء اطفالنا الذين سيولدون غير ابهين ان كانت هذه الاسماء جائزه التسميه بها شرعاً ام لا و البعض منا لا يعلم ان هناك اسماء لا يجوز التسميه بها ، و اليوم اتينا اليكم بهذه الاسماء.

و من امثله الاسماء الممنوعة شرعاً والتي لا يجوز التسميه بها ، و اتفق عليها الفقهاء:

تحرم التسميه بكل اسم خاص بالله سبحانه و تعالى ، كالخالق و القدوس ، او بما لا يليق الا به سبحانه و تعالى ، كملك الملوك و هذا محل اتفاق بين الفقهاء.

و أورد ابن القيم فيما هو خاص بالله تعالى : الله و الرحمن و الحكم و الأحد ، و الصمد ، و الخالق ، و الرزاق ، و الجبار ، و المتكبر ، و الأول ، و الآخر ، و الباطن ، و علام الغيوب . تحفة المودودي ص 98 .

و مما يدل على حرمة التسمية بالأسماء الخاصة به سبحانه و تعالى كملك الملوك مثلاً : ما أخرجه البخاري و مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه – و لفظه في البخاري – قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أخنى الأسماء يوم القيامة عند الله رجل تسمى ملك الملوك ” . حديث رقم ( 2606 ) و لفظه في صحيح مسلم : ” أغيظ رجل على الله يوم القيامة ، أخبثه و اغيظه عليه : رجل كان يسمى ملك الأملاك ، لا ملك إلا الله ” . حديث رقم ( 2143 )

أما التسمية بالأسماء المشتركة التي تطلق عليه تعالى و على غيره فيجوز التسمي بها كعليّ و لطيف و بديع .

قال الحصفي : و يراد في حقّنا غير ما يراد في حق الله تعالى .

و تحرم التسمية بالأسماء التي لا تليق إلا بالنبي صلى الله عليه وسلم كسيد ولد آدم ، و سيد الناس ، و سيد الكل ، لأن هذه الأسماء كما ذكر الحنابلة لا تليق إلا به صلى الله عليه وسلم .

و تحرم التسمية بكل اسم معبد مضاف إلى غير الله سبحانه و تعالى كعبد العزى ، و عبد الكعبة ، و عبد الدار ، و عبد علي ، و عبد الحسين ، و عبد المسيح أو عبد فلان … إلخ . حاشية ابن عابدين 5/268 ، و مغني المحتاج 4/295 ، و تحفة المحتاج 10/373 ، و كشاف القناع 3/27 ، تحفة المودودي ص 90 .

هذا و الدليل على تحريم التسمية بكل معبّد مضاف إلى غير الله سبحانه و تعالى ما رواه ابن أبي شيبة عن يزيد بن المقدام بن شريح عن أبيه عن جده هانئ بن يزيد رضي الله عنه قال : ” وفد على النبي صلى الله عليه وسلم قوم ، فسمعهم يسمون : عبد الحجر ، فقال له : ما اسمـك ؟ فقال : عبد الحجر ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما أنت عبد الله ” من الموسوعة الفقهية 11/335

التسمي بأسماء الأصنام المعبودة من دون الله .

و يحرم التسمية بأسماء الشياطين ، كإبليس و خنزب ، و قد وردت السنة بتغيير اسم من كان كذلك .

أما الأسماء المكروهة فيمكن تصنيفها على ما يلي :

تكره التسمية بما تنفر منه القلوب ، لمعانيها ، أو ألفاظها ، أو لأحدهما ، لما تثيره من سخرية و إحراج لأصحابها و تأثير عليهم فضلاً عن مخالفة هدي النبي صلى الله عليه وسلم بتحسين الأسماء .

و يكره التسمي بأسماء فيها معان رخوة شهوانية و هذا في تسمية البنات كثير ، كفاتن و مغناج .

و يكره تعمد التسمي بأسماء الفساق المجّان من الممثلين و المطربين و عُمار خشبات المسارح باللهو الباطل .

و من ظواهر فراغ بعض النفوس من عزة الإيمان أنهم إذا رأوا مسرحية فيها نسوة خليعات سارعوا متهافتين إلى تسمية مواليدهم عليها ، و من رأى سجلات المواليد التي تزامن العرض ، شاهد مصداقية ذلك فإلى الله الشكوى .

و يكره التسمية بأسماء فيها معان تدل على الإثم و المعصية .

و تكره التسمية بأسماء الفراعنة و الجبابرة .

التسمية بالأسماء الأعجمية المولدة للكافرين الخاصة بهم .


و المسلم المطمئن بدينه يبتعد عنها و ينفر منها و لا يحوم حولها ، و قد عظمت الفتنة بها في زماننا ، فيلتقط اسم الكافر من أوربا و أمريكا ، و هذا من أشد مواطن الإثم و أسباب الخذلان . و هذا التقليد للكافرين في التسمي بأسمائهم ، إن كان عن مجرد هوى و بلادة ذهن ، فهو معصية كبيرة و إثم ، و إن كان عن اعتقاد أفضليتها على أسماء المسلمين ، فهذا على خطر عظيم يزلزل أصل الإيمان ، و في كلتا الحالتين تجب المبادرة إلى التوبة منها ، و تغييرها شرط في التوبة منها .

و بعض المسلمين يسمي ابنته في هذه الأيام ليندا و نانسي و ديانا و غيرها و إلى الله المشتكى .

و يكره التسمي بأسماء الحيوانات المشهورة بالصفات المستهجنة مثل كلب و حمار و تيس و نحو ذلك .

و تكره التسمية بكل اسم مضاف من اسم أو مصدر أو صفة مُشبّهة مضاف إلى لفظ ( الدين ) و لفظ ( الإسلام ) مما يحمل معنى التزكية للمسمى مثل : نور الدين ، ضياء الدين ، سيف الإسلام ، نور الإسلام .. و قد يكون المسمى بخلاف ذلك إذا كبُر فيكون و بالا على أهل الإسلام و من أعداء الدين و اسمه ناصر الدين و ذلك لعظيم منزلة هذين اللفظين ( الدين ) و ( الإسلام ) ، فالإضافة إليهما على وجه التسمية فيها دعوى فجة تطل على الكذب ، و لهذا نص بعض العلماء على التحريم ، و الأكثر على الكراهة ، لأن منها ما يوهم معاني غير صحيحة مما لا يجوز إطلاقه .

و قد يكون الاسم من هذه الأسماء منهياً عنه من جهتين ؛ مثل : شهاب الدين ؛ فإن الشهاب الشعلة من النار ، ثم إضافة ذلك إلى الدين ، و قد بلغ الحال في بعضهم التسمية بنحو : ذهب الدين ، ماس الدين . بل أن بعضهم سمى : جهنم ، ركعتين ، ساجد ، راكع ، ذاكر .

و كان النووي رحمه الله تعالى يكره تلقيبه بمحيي الدين ، و شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى يكره تلقيبه بتقي الدين ، و يقول : ( و لكن أهلي لقبوني بذلك فاشتهر ) .

و كره جماعة من العلماء التسمي بأسماء الملائكة عليهم السلام . أما تسمية النساء بأسماء الملائكة ، فظاهره الحرمة ، لأن فيها مضاهاة للمشركين في جعلهم الملائكة بنات الله ، تعالى الله عن قولهم .

و كره جماعة من العلماء التسمية بأسماء سور القرآن الكريم ، مثل : طه ، يس ، حم .. ، ( و أما ما يذكره العوام أن يس و طه من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم ، فغير صحيح ) .

الأسماء التي تحمل تزكية مثل : بّرة و تقي و عابد

أحب الأسماء إلى الله ( ذكورا وإناثا)

إن الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم في معنى الحديث الذي ابتدأ به السائل سؤاله هو ما في صحيح مسلم ، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: “أحب الأسماء إلى الله تعالى عبد الله ، وعبد الرحمن.”

وأما أحب أسماء الإناث إلى الله تعالى ورسوله ، فلا شك أن أسماء بناته صلى الله عليه وسلم فاطمة ، وزينب ، وأم كلثم ، ورقية ، من أفضلها ، وكذلك أسماء زوجاته ، ولا سيما زينب ، فقد اختار التسمية بها النبي صلى الله عليه وسلم ، وغيَّر إليها أسماء من تسمين بأسماء أخرى ، مثل: برَّة ، فعن زينب بنت أبي سلمة أنها سميت برة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تزكوا أنفسكم ، الله أعلم بأهل البر منكم” فقالوا: بم نسميها؟ قال: “سموها زينب” رواه مسلم.

وكانت زينب بنت جحش تسمى برة ، فسماها صلى الله عليه وسلم زينب ، كما أن جويرية بنت الحارث كانت أيضاً اسمها برة ، فغير الرسول صلى الله عليه وسلم اسمها إلى جويرية.

والله أعلم.

السؤال: ما هي خير الأسماء التي للمسلم أن يأخذ بها أو أن يسمي بها أبنائه ؟

يجيبه :الشيخ عطية صقر

[flash width=425 height=44]http://media.islamway.net/fatawa/3atiah/1027as.mp3[/flash]

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr