Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

جزى الله القائمين على الموقع خير الجزاء، وأود بيان أني – والحمد لله- في السنة الثانية من دراسة الطب، وتلميذ حريص على متابعة موقعكم المبارك.

استشارتي إلى أساتذتي كالتالي- والله المستعان أولا وآخرا-:

أنا أرمد منذ الصغر، واستخدمت لعلاجه قطرات للعين كثيرة متنوعة بتنوع الأطباء الذين ذهبت إليهم، أذكر فقط منها:

Prisoline Blue

Isopto Maxitrol

أذكرهما دون غيرهما، لأني استخدمتهما فترة طويلة، وبشكل يصل إلى حد الإسراف أحيانا.

كنت لا أستطيع الاستغناء عنهما، أو أخذ واحدة دون الأخرى؛ إذ كانت تشتد حينها الأعراض! أي إذا استخدمت واحدة فقط.

– لكن عند عمر الرابعة عشرة تقريبا اشتدت الأعراض جدا، خاصة في فصل الربيع، وكانت تأتي موسميا في صورة احمرار شديد جدا في كلتا العينين – إدماع – صعوبة في فتح العينين – التصاق الجفون عند الاستيقاظ – مع عدم تحمل الضوء.

استمرت الأعراض الموسمية ثلاثة أعوام تقريبا، وفي سن السابعة عشرة شخص لي أحد الأطباء ارتفاعا في ضغط العين (30) وبوادر مياه بيضاء، وقال بأن ما استعملته من قطرات هي السبب لاحتوائها على الكورتيزون.

وصف لي Alpha gan وبعدها اختفت الأعراض الموسمية حتى اللحظة والحمد لله.

تابعت طبيبا آخر فكان نفس التشخيص، واستخدام:

Combi gan

Vexol 1%(rimexolone!! suspension)

Patanol 0.1%(olopatadine HCL)

استمريت على العلاج سنتين، وذهبت إليه هذا العام ( 20 سنة ) فكان الضغط 14 والحمد لله + جفاف شديد بالعين.

طلب مني الاستمرار على القطرة الأولى والثالثة + Genteal Gel. قال بأن بوادر المياه البيضاء تحتاج علاجا جراحيا، ولكن بعد سنة؛ أي بعد انتهاء الدراسة، كما أن لدي قصر نظر قيمته:

R: -5

L: -4.75

أولا: ما تعليقكم على العلاج الموصوف؟ وخصوصا rimoxolone لماذا وصفه الطبيب؟

ثانيا: ما نصيحتكم لي؟ وخصوصا فيما يتعلق ببوادر المياه البيضاء.

ثالثا: لم أستطع الاستمرار على Combi gan أثناء فترة الدراسة؛ لما سببته لي من نعاس يؤثر بوضوح على التركيز، مع غشاوة في الإبصار، ما نصيحتكم هنا؟

رابعا: حينما توقفت عن استعمال Vexol كما أخبر الطبيب، حدث احمرار وحرقان بسيطان في العين بعد مرتين من استعمال Patanol منفردة أو حتى مع Combi gan فاضطررت إلى استعمالها، فما السبب؟

خامسا: هل لا زالت هناك أضرار محتملة على العصب البصري في ظل ما استقرت عليه الحالة؟

سادسا: هل علاج الجلوكوما يعالج الضرر الواقع على العصب البصري تلقائيا أم يبقى أثره؟

سابعا: هل هناك ضرر من استعمال هذه القطرات لفترة طويلة ، وقد علمتم أني أستعملها منذ ثلاث سنين تقريبا؟ وهل مثلي يمكنه يوما الاستغناء عن الدواء وترتاح عيناه؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فيصاب الأطفال بحالة من حساسية تصيب ملتحمة العين ( وهو غشاء رقيق يغطي بياض العين والجفنين من الداخل) وكذلك القرنية، مما يؤدي إلى انتفاخ العين واحمرارها، وزيادة الإفرازات والدموع، وقد تؤدي إلى وجود ألم في العين مع حكة قد تكون شديدة ومؤذية، وفي بعض الحالات تكون مصحوبة بسيلان الأنف وأعراض أخرى.

التهاب العينين مهما كان سببه يسمى الرمد، أمّا الرمد الربيعي فهو نسبة إلى موسم الربيع، لزيادة حدوث الحساسية في هذا الوقت، ويصيب الرمد الربيعي الأطفال والكبار، والحساسية مؤلمة ومؤذية، وتجعل المصاب لا يحس بالراحة، ولكن في الغالب لا تؤدي إلى تلف العين، وإن كان الهرش الشديد لهما قد يؤدي إلى جرح القرنية وتخدشها.

من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الرمد الربيعي، حبوب اللقاح ،الأتربة، وأشعة الشمس ( الأشعة فوق البنفسجية ) وتختلف الأعراض من شخص لآخر سواء في حدّتها أو تكرارها، ويعتمد التشخيص على التاريخ المرضي من المريض ووالديه، كيفية حدوث الحالة والوقاية خير من العلاج، وخصوصاً إذا عرف السبب.

من طرق الوقاية: الابتعاد عن تيارات الهواء والغبار مع إغلاق النوافذ وخصوصا في الصباح لزيادة كمية حبوب اللقاء واستخدام النظارات الشمسية ( لتقليل الأشعة فوق البنفسجية ) واستخدام كمادات الماء البارد صباحاً لتقليل الحكة، وتعطي الراحة للطفل.

والعلاج لتخفيف الأعراض مثل الكمادات الباردة: باستخدام فوطة ناعمة مبللة بالماء البارد أو الثلج ووضعها على العينين لمدة دقيقة فقط، وتكرار ذلك، ويجب التنبيه بعدم إطالة المدة لما له من أضرار مع استخدام قطرات الدموع الصناعية natural tears وهي قطرات للعين يمكن استخدامها لتنظيف العين؛ مما يؤدي إلى تخفيف الأعراض، وهي بدون آثار جانبية.

مع الإقلال قدر الممكن من القطرات القابضة للأوعية الدموية مثل Prisoline Blue والإقلال من القطرات المحتوية على الكورتيزون مثل Isopto Maxitrol وقصر الاستخدام على الحالات الشديدة، ويمكن تناول حبوب مضادات الهيستامين، وحبوب الكورتيزون لفترة قصيرة ودواء rimoxolone يحتوي على كورتيزون يجب تناوله بحذر حتى لا يؤدي إلى مضاعفات جانبية ولا يجب تكراره إلا بمعرفة طبيب العيون وليس الطبيب العام.

الجلوكوما هو مرض ارتفاع ضغط العين، وهذا الضغط المرتفع يؤدي إلى تلف في أنسجة العصب البصري إذا لم تتم معالجته ومتابعته جيدا؛ مما يؤدي إلى فقد أجزاء من المجال البصري للرؤية نتيجة تلف بعض ألياف العصب البصري، ولكن في حالة السيطرة على ضغط العين ومتابعته جيدا فلا ضرر إن شاء الله على العصب البصري، وبالتالي فإن علاج ضغط العين يمنع ويعالج الضغط على العصب البصري إن شاء الله.

يرجع سبب الإصابة بمرض الجلوكوما أو (ارتفاع ضغط العين) إلى عدم التوازن بين كمية السائل الذي تفرزه العين وبين قدرة القنوات الخاصة للعين على تصريف هذا السائل فينتج عن ذلك تجمع هذا السائل داخل العين والضغط على أنسجة العين الداخلية بما فيها العصب البصري، وهذا السائل الذي يفرز داخل العين ليس له علاقة بالدموع التي ترطب القرنية والملتحمة خارج العين.

من أعراض الجلوكوما رؤية غير واضحة، ألم شديد بالعين، صداع، غثيان وقيء مع رؤية ألوان قوس قزح حول مصادر الضوء، وفي حال تركك للقطرة ولم تحدث تلك الأعراض ولم تعان منها، فمعنى ذلك عدم وجود ارتفاع في ضغط العين لديك، خصوصا مع قياس ضغط العين المتكرر في كل مرة، وأنصحك بالذهاب إلى أحد مستشفيات العيون؛ حيث الأجهزة الدقيقة لقياس ضغط العين، وحيث الاستشاريين المتخصصين في مثل تلك الأمراض.

قطرة Combigan قطرة تستخدم لعلاج ضغط العين المرتفع، ويجب وصفها بمعرفة طبيب العيون المعالج.

وفقك الله لما فيه الخير