استشارات الانف والاذن والحنجرة

ما سبب النعومة في صوتي؟ وهل لها من علاج؟

السؤال

السلام عليكم

أنا مقيم في السويد، عمري 18 سنة، أعاني من نعومة الصوت، وصوتي يتغير، في بعض الأحيان يصبح خشنا بشدة، وفي بعض الأحيان ناعما بشكل كبير، وخصوصا عند تحدثي بشكل مسرع، ما هو السبب؟ وهل هناك علاج طبيعي وسهل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فيما يتعلق بتخصصي (أمراض الذكورة) المهم بالنسبة لي هو الاطمئنان على البلوغ، وحدوث القذف للمني، ونمو حجم القضيب والخصية؛ وذلك لاستبعاد أن تكون نعومة الصوت نتيجة لتأخر أو عدم حدوث البلوغ، وقد نقوم بعمل تحاليل هرمونات الذكورة والاستروجين.

أما وأنك لم تذكر هذا؛ فأرى تحويل الاستشارة لطبيب الأنف والأذن والحنجرة.

والله الموفق.

____________________________________

انتهت إجابة د.إبراهيم زهران استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية وأمراض الذكورة، وتليها إجابة د. باسل ممدوح سمان. استشاري أمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة:

من الطبيعي في هذا العمر -وهو مرحلة النضوج الجنسي- حدوث تحولات تدريجية في الصوت، نحو أن يصبح أكثر خشونة وعمقا من الصوت الطفولي الذي تعودته منذ الطفولة، وهذا يؤدي لتنوع في النغمة الصوتية خلال هذه المرحلة؛ ريثما يستقر نمو الحنجرة، ويصبح الصوت ذكوريا واضحا.

هناك حالات يحاول المريض فيها المحافظة على صوته الطفولي بدون وعي أو قصد منه، فيبقى صوته متذبذبا في النغمة بين الرفيع والخشن، وتصبح عادة لديه لا يستطيع التخلي عنها بدون مساعدة طبية.

أنصحك بمراجعة اختصاصي لإجراء تنظير حنجرة تلفزيوني؛ للتأكد من حسن عمل الحنجرة والحبال الصوتية، وفي حال كون التنظير طبيعيا لابد من مراجعة اختصاصي بتعليم النطق، وهو الخبير الذي يمكنه مساعدتك على حسن النطق بالنغمة الصوتية المناسبة لعمرك.

مع وافر الدعاء لك بدوام الصحة والعافية من الله.

Related Posts

1 of 79