Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم,,,

سبق وأصبت بالتهاب الأذن الداخلية، وإحساسي بدوار وألم في الرقبة، وإلى الآن لم أشف من المرض بشكل ملحوظ.

أرجو إفادتي مع الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الدوار قد يكون:

1- بسبب التهابات بالأذن الداخلية، والتي هي مسئولة عن الاتزان.

2- أو بسبب التهاب بالفقرات العنقية، والتي يكون مصاحباً لها آلام في الرقبة، وتنميل بالكتف والأيدي -كما هو الحال في شكواك- ولذا يجب عمل أشعة مقطعية على الفقرات العنقية، وعرضها على اختصاصي المخ والأعصاب ليدلي بدلوه فيما يجب عمله في مثل هذه الأحوال لتخفيف الضغط على العصب المغذي للكتف والأطراف، وكذلك لتقليل الدوار الناتج.

وأما إذا كان الدوار بسبب التهاب بالأذن الداخلية: فيجب تناول حبوب (بيتاسيرك 16مج) 3 مرات يوميا، مع تجنب الالتفات المفاجىء والسريع؛ حتى نتجنب استثارة الدوار، وكذلك بالإقلال من الملح في الطعام.

والله الموفق.