ما علاج ضعف السمع المفاجئ؟

Share Article

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 24 سنة، مذ سنة تقريبا في فصل الصيف كنت أستخدم في الصباح مكعبات الثلج على وجهي، واستمريت ثلاثة أو ربعة أيام لا أذكر، وبعدها في صباح اليوم التالي استخدمت المكعبات، وبعدها نمت.

عندما استيقظت وجدت أذني اليسرى لا أسمع منها، وكنت مصابة بالزكام وقتها، ولم أذهب لطبيب حينها، فاضطررت إلى عمل بعض التمارين، لكي تفتح عندي الأذن، ولكن بغير فائدة! وإلى الآن وأذني صماء، ولا أسمع منها إلا الصوت العالي جدا.

مع العلم أن أذني اليمنى قد تعرضت لمثل هذا، ولكن جلست ستة أشهر وبعدها صرت أسمع منها بدون أن أستخدم أي أدوية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فما تعانين منه ليس له علاقة بمكعبات الثلج، اللهم إلا إذا كانت مكعبات الثلج قد تسببت لك في دور البرد أو الزكام، مما أدى إلى انسداد الأنف، وبالتالي إلى انسداد قناة استاكيوس، فيسبب لك ضعف السمع المؤقت إلى انفتاح قناة استاكيوس مرة أخرى بزوال انسداد الأنف.

يمكنك إسراع انفتاح قناة استاكيوس بغلق الأنف والفم جيدا، ثم النفخ بقوة ليذهب الهواء ليفتح قناة استاكيوس، وكذلك بمضغ اللبان، وإذا لم تجد هذه الوسائل الطبيعية نفعا فيمكنك تناول حبوب كلارا أو كلاريتين حبة كل مساء، مع نقط أوتريفين للأنف، إذا كان الأنف مسدودا.

والله الموفق.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey