ما هي الخطوات الناجحة لاختيار الزوجة الصالحة؟

Share Article

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 21 عاما، ولا زلت طالباً في الجامعة, أردت أن أنقل لكم سؤالاً من إحدى المنتديات، لكن الأجوبة لم تقنعني، فأرجو أن تجيبوا على هذا السؤال لأني أثق في خبرتكم:

“موضوع دار في بالي وأتمنى أن أسمع آراءكم.

إذا رأى شاب معين فتاة، سواء كان هذا في محيط العمل، الدراسة، البلدة أو أي مكان آخر، فأعجبته وأراد التقدم لخطبتها، فما هي الطريقة المثلى ليفعل ذلك؟

أقصد هل يصارحها أولاً بإعجابه بها، ونيته في التقدم لخطبتها، أم أنه يحاول معرفة إحدى طرق للاتصال بأهلها كمعرفة رقم تلفون والدها مثلاً أو عنوان منزلها أو أي شيء من هذا القبيل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله أن يبارك في عمرك وأن يقدر لك الخير حيث كان .

وبخصوص ما سألت عنه، فنقول: إذا اطمأن قلبك إلى دين فتاة وخلقها كما أخبر النبي صلى الله من حديث أبي هريرة رضيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ عَنِ النبيِّ صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم قال: ” تُنْكحُ الْمَرْأَةُ لأرْبَعٍ: لمالها ولِحَسَبها ولِجَمَالها وَلدينها: فَاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَربَتْ يَدَاكَ ” مُتّفَقٌ عَلَيْهِ

إذا تحقق ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم فيمكنك فعل ما يلي:

أولاً: إذا أردت الاطمئنان منها على عدم معارضة الفتاة فيمكنك التأكد من ذلك عن طريق بعض النساء من محارمك المأمونات في دينهن وخلقهن.

ثانياً: بعد ذلك يمكنك إرسال بعض النساء إلي بيت العروس كوالدتك أو أختك الكبرى، فإن حديث النساء مع بعضهن يقرب الأمور بين الطرفين، ويجعل كل فريق أمام صاحبه واضح المعالم، فيعلم إن كان ذلك يناسبه أم لا.

ثالثاً: بعد معرفة الأصول العامة التي تجمع بينكم يمكنك أخذ موعد من والدها، وسيكون النساء بالطبع قد أخبروا والدها عنك، وهذا سيرفع الحرج عن مكالمتك الأولى له.

نود منك أخي الحبيب في كل خطوة تخطوها أن تصلي لله استخارة في كل أمرك، فلا خاب عبد يستشير ربه ولا ندم قط من استشار.

نسأل الله أن يبارك فيك وأن يحفظك.

والله ولي التوفيق.

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey