Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر 21 سنة، مخطوبة لشاب، في يوم من الأيام صار خلاف حاد بيننا فضربني كفين، ولكن الضربتين لم تكونا على خدي، بل على رأسي، واحدة على اليمين والأخرى على اليسار، الضربتان كانتا بقوة كبيرة جداً إلى درجة أحسست فيها بارتجاج كبير في رأسي، وبعدها بأيام أصبحت أعاني بصفة دائمة من ألم متوسط الحدة في النصف الأيمن من الخلف في رأسي، ويمتد إلى الرقبة من الخلف في الجهة اليمنى، وأحياناً وخزات كأنها وخزات إبرة في أعلى رأسي، ويبقى هذا الألم إلى سائر اليوم، وحتى في الصباح.

بالإضافة إلى أنني لاحظت ضعف تركيزي وضعف ذاكرتي وآلاماً في الأذن اليمنى، وأحياناً قليلة اضطرابات في البصر وأحياناً قليلة جداً صعوبة في النطق، وأحياناً أحس أن الألم يزداد عندما أستعمل الهاتف الجوال.

أحس بقلق شديد، أرجوكم طمئنوني.

هل لكل ما حصل علاقة بإمكانية وجود سرطان؟ أريد أن أعرف ما هي عواقب ضربة كالتي تلقيتها؟ وإلى ماذا تشير هذه الأعراض؟ وهل هناك علاقة بين الضربة وهذه الأعراض؟ وماذا أفعل؟

شكرا مقدماً لسيادتكم، والحمد لله على كل حال.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فيمكن أن تتسبب الضربات الشديدة في الرأس بأعراض مماثلة، ولكن كذلك يجب التأكد من عدم وجود أسباب أخرى لهذه الأعراض، ولا يمكن ربط الأعراض أو عدم ربطها بالضربة الشديدة التي تلقيتها إلا بعد الكشف الطبي الشامل، وأعتقد أنه من الأفضل مراجعة طبيب متخصص في مجال الأعصاب، لإجراء الكشف الطبي والفحوصات اللازمة حتى يطمئن قلبك.

والله الموفق.