Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

اسم المرض :
مرض رجل الفيل – الفيلاريا

أسماء بديلة للمرض :
داء الفيلاريا

أسماء المرض بالانجليزية :
Elephantiasis ، Filariasis
تعريف المرض :
هو مرض تسببه ديدان طفيلية حلقية استوائية و التي تدخل عبر الأنسجة المصابة إلى القنوات الليمفاوية محدثة التهابات شديدة و انسداد في القنوات الليمفاوية و الذي يتمثل في تورم الطرف المصاب ليصبح كرجل الفيل و أحيانا قد يصل التورم إلى المنطقة التناسلية.

الأسباب :

الإصابة بعدوى طفيلية بواسطة الديدان الخيطية أو الاسطوانية nematodes و التي تنتقل بواسطة بعوضة الكيولكس Culex, و بعوضة الإيدز Aedes, و بعوضة الأنوفيليس Anophelesو ينتشر المرض في أمريكا الجنوبية، وسط أفريقيا، وآسيا، وجزر المحيط الهادي، والكاريبي.

طريقةالعدوى
تنتقل العدوى بمرض الفيل عن طريق لدغات إناث البعوض الحامل للعدوى, فعندما تلدغ تلك البعوضة إنسان تحقن في مجرى دمه يرقات الدودة المسببة للمرض و تنمو تلك اليرقات و تصل إلى الطور الكامل الذي يكون لديه القدرة على الحياة لسنوات و التكاثر بالقنوات الليمفاوية.

الأعراض والعلامات :

– تورم الطرف وزيادة حجمه والشعور بثقل عند تحريكه .
– ارتفاع درجة الحرارة.
– حدوث ألم إربي بالمنطقة أسفل الحوض.
– ارتعاش بالجسم و الأطراف.
– التعرق.
– صداع وقيئ و آلام و إرهاق عام.

التشخيص :
– التاريخ الصحي . والفحص السريري .
– فحص الدم و البحث عن الأجسام المضادة للفيلاريا
– اختبار مازوتى Mazzotti test لتشخيص الفيلاريا بالجلد
– استخدام الصابغات والتصوير بالأشعة السينية .
– الأشعة المقطعية CT .
– الرنين المغناطيسي MRI.

العلاج :
– الراحة البدنية ورفع الطرف المصاب بالمرض .
– عمل تمرينات للطرف المصاب .
– الضغط الخارجي ويتم ذلك بواسطة أدوات مخصصة لذلك وبعض الجوارب الطبية .
– قد توصف المضادات الحيوية مثل التيتراسايكلين و مدرات للبول في بعض الحالات .
– التدخل الجراحي وهو الحل الأفضل لمثل هذه الحالات .
– لا يوجد شفاء نهائي و كامل حد الآن من هذا المرض.

الوقاية :
– اتخاذ طرق السلامة مثل عدم الاقتراب من الأماكن الشائعة بالعدوى و كذلك ارتداء الملابس الواقية و كذلك استخدام مراهم جلدية للوقاية من لدغات البعوض الناقل للعدوى.

المضاعفات :
-حدوث دمامل .
– تسمم الدم .

و أخيرا أتمنى لكم دوام الصحة و العافية ، و لا تنسوني و والديّ من صالحْ دعائكم.
بقلم : الحكيم أدهم أحمد ، هذه المادة خاصة بموسوعة صحتي الطبية www.9haty.com