Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

قالت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة إن فيروس انفلونزا اتش1ان1 ينتشر بشكل اكثر نشاطا في شمال افريقيا وجنوب آسيا واجزاء من أوروبا.
واضافت المنظمة التي رفعت احصائيتها الرسمية العالمية لضحايا الوباء الى ما يقرب من 14 ألف قتيل ان العدوى في الهند ربما بلغت ذروتها في ديسمبر كانون الاول لكن نيبال وسريلانكا المجاورتين ما زالتا تعانيان من انتشار للفيروس على نطاق واسع.
وقالت المنظمة التابعة للامم المتحدة ان الفيروس يستمر في الانتشار بشكل نشط في المغرب والجزائر ومصر فيما تبلغ بعض الدول في اوروبا ومنها رومانيا واوكرانيا وتركيا وسويسرا عن معدلات معتدلة الحدة من امراض الجهاز التنفسي.
واوضح احدث تقرير للمنظمة عن سلالة الانفلونزا التي تعرف باسم انفلونزا الخنازير ان السلالة الوبائية طغت بشكل كبير على فيروسات الانفلونزا الموسمية في شتاء نصف الكرة الشمالي هذا العام.
واضافت المنظمة في تقريرها “يظل فيروس اتش1 ان1 الوبائي في عام 2009 هو فيروس الانفلونزا المهيمن في المنطقة الاوروبية مع اكتشاف متفرق فقط لفيروسات الانفلونزا الموسمية.” وهي نفس النتيجة التي تم التوصل اليها بالنسبة لشمال افريقيا واجزاء من اسيا منها الصين.
وفي الامريكتين حيث اكتشف الفيروس في ابريل نيسان الماضي للمرة الاولى قالت منظمة الصحة العالمية ان معدلات العدوى تراجعت منذ اكتوبر تشرين الاول رغم ان مجالات صغيرة من النشاط المتزايد للانفلونزا “ربما تحدث في وسط وشمال المكسيك.”
وقلصت عدة دول طلبات الحصول على لقاحات اتش1 ان1 بعد ان اصبح واضحا ان انتشار الفيروس الذي اعلنته منظمة الصحة العالمية وباء في يونيو حزيران ليس شديدا او مميتا كما كان يخشى في باديء الامر.
وتعرضت منظمة الصحة العالمية لانتقادات من بعض الساسة بسبب اسلوب معالجتها للوباء رغم انها دأبت على القول بانه قد يكون معتدلا او حادا في أثاره. وستتاح للحكومات فرصة لاثارة القضية خلال اجتماع يعقده المجلس التنفيذي للمنظمة الذي يضم 34 عضوا على مدى اسبوع ويفتتح يوم الاثنين