نصائح طبية بعد الجلطة القلبية

Share Article

نصائح طبية بعد الجلطة القلبية

احتشاء العضلة القلبية، يعرف أيضا باسم الجلطة القلبية هو مرض قلبي حاد يحدث بسبب توقف مفاجئ لمرور الدم في أحد شرايين القلب “التاجية” المغذية لعضلة القلب مما يؤدي إلى تلف جزء من خلايا عضلة القلب.
وغالبا ما تكون النوبة حدثاً طبياً طارئا يستدعي الرعاية الفورية. وتُشَخص الحالة من خلال مراجعة تاريخ المريض الطبي و الأعراض و العلامات الظاهرة على المريض ونتائج فحص تخطيط القلب و فحص أنزيمات القلب في الدم .

بعد حدوث الجلطة القلبية هناك بعض الأمور الواجب إتباعها للتقليل من حدوث مضاعفات لاحقة قد تؤثر على قلبك و هي:

أولاً : توقف عن التدخين

إذا كنت مدخناً عليك بالتوقف الفوري عن تلك العادة السيئة و عدم مجالسة المدخنين، فالتدخين يعمل على انقباض شرايين القلب التاجية و الذي يتمثل غالباً بألم الصدر يسمى الذبحة الصدرية.

ثانياً : نضّم غذائك
– تناول خمسة قطع متنوعة من الفاكهة و الخضروات يومياً ، فهي تقلل نسبة الدهون الضارة بالدم.
– تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون و الزيوت ، كالمقالي و الأطعمة المحضرة بالدهن الحيواني.
– تجنب الدهون المشبعة كالدهن الحيواني و الزبدة و المرجرين و المايونيز و الوجبات السريعة.
– تناول قليل من الدهون الغير مشبعة كالزيوت النباتية مثل زيت الزيتون و الصويا و دوار الشمس .
– استبدل حصتك من اللحوم الحمراء بالأسماك ، و احرص على تناولها مسلوقة أو مشوية .
– اجعل الكم الأكبر من غذائك يعتمد على النشويات كالبطاطس و الحبوب كالقمح و الأرز و الخبز البني.
– تناول السكريات البسيطة مثل سكر قصب السكر و البنجر و المحليات بكميات محدودة.
– تجنب تناول الأطبخة و الأطعمة المملحة مثل الجبنه و اللحوم المعلبة.

ثالثاً : مارس التمارين البدنية بانتظام
– إن ممارسة النشاط البدني بانتظام وبناءاً على تعليمات الطبيب المعالج يقلل من فرصة حدوث جلطة قلبية لاحقة خصوصاً عند المرضى الذين لا يعانون من وجود مشاكل بصمامات القلب.
– إذا شعرت بالقدرة على المشي بعد الخروج من المستشفى فيمكنك فعل ذلك بعد موافقة طبيب القلب.
– في الأسبوع الأول امشي لمسافة 100 متر و إذا شعرت بالتعب توقف عن المشي و راجع طبيبك.
– في الأسبوع الثاني امشي لمسافة 200 متر، و قم بزيادة المسافة 100 متر كل أسبوع.
– داوم على المشي لمدة 30 دقيقة يومياً بعد الأسبوع السادس من الخروج من المستشفى.

رابعاً : خَفَّفَ وزنك الزائد
إذا كنت تعاني من الوزن الزائد فعليك بتخفيف وزنك بإتباع نظام غذائي مناسب بالإضافة إلى التمارين الرياضية، حيث يعتبر الوزن الزائد من أحد عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب.

خامساً : افحص ضغط الدم باستمرار
احرص على قياس ضغط الدم أسبوعيا و احرص على أن لا يزيد عن 85/140 ملم زئبقي.

سادساً : افحص نسبة السكر بالدم
إذا كنت مصاب بمرض السكري فيتوجب عليك فحص نسبة السكر بالدم يومياً و إتباع الإرشادات الطبية ليبقى منسوب السكر بالدم حول المعدل الطبيعي. “صائم: 70- 110 ملجم/100مل ، بعد الأكل بساعتين: 65-140 ملجم/100مل”

سابعاً : التزم بتناول الأدوية
إن التزامك بالأدوية الموصوفة بواسطة الطبيب تقلل من حدوث مضاعفات احتشاء عضلة القلب مثل ضعف عضلة القلب و الذبحة الصدرية أو حدوث احتشاء قلبي جديد.

ثامناً : ارجع الى عملك المعتاد
إن اصابتك بالاحتشاء القلبي لا يمنع من معادوة عملك و ذلك بعد مرور شهرين إلى ثلاث أشهر من دخول المستشفى و حسب تعليمات الطبيب المعالج الذي يقيم وضعك الصحي باستمرار و يقدر امكانية العودة للعمل.

تاسعاً : يمكنك السفر و قيادة المركبات
يمكنك قيادة السيارة و كذلك السفر عبر البحر و الجو بعد شهر على الأقل من حدوث الاحتشاء القلبي و اختفاء أعراض الذبحة الصدرية المصاحبة للمجهود البدني و بناءاً على تقييم الطبيب المعالج أيضاً.

عاشراً : ارجع لحياتك الزوجية
يمكنك العودة إلى المعاشرة الزوجية بعد شهر على الأقل من الخروج من المستشفى، إن الاستعجال في العودة للمعاشرة قد يؤثر سلباً على قلبك، راجع طبيبك المعالج في حال حدوث ألم بالصدر أو تعرق أثناء الجماع.

تعليمات خاصة باجراء القسطرة القلبية
– القسطرة القلبية هي عبارة عن عملية تشخيصية و علاجية خاصة بشرايين القلب التاجية.
– يجب الإسراع في التحضير لعملية القسطرة و متابعة الإجراءات اللازمة.
– يتم اجراء القسطرة القلبية في مراكز خاصة و في بعض المستشفيات الحكومية.
– يجب الاحتفاظ بنتائج التحاليل الطبية و تخطيط القلب المطلوبة قبل اجراء القسطرة القلبية.
– توجه برفقة الأهل لاجراء القسطرة و أنت صائماً مع احضار كافة المستندات و التحاليل المطلوبة.
– يجب التوقف عن تناول مسيّلات الدم قبل ساعتين على الاقل من العملية، و ذلك حسب تعليمات الطبيب المعالج.
– يتم استخدام الأدوية عند العملية مثل المخدر الموضعي و المهدئات و الصبغات التشخيصية.
– تتم عملية القسطرة القلبية غالباً دون استخدام البنج الكامل.
– بعد انتهاء عملية القسطرة ، يجب أن يبقى المريض في راحة تامة لمدة 24 ساعة.
– يجب مراقبة مكان إدخال القسطرة ، لوجود إمكانية حدوث نزيف او تجمع دموي.
– راجع طبيبك المعالج في حال وجود ارتفاع في درجة الحرارة ، اضطراب في نبض القلب، ألم في الصدر.

و أخيرا أتمنى لكم دوام الصحة و العافية ، و لا تنسوني و والديّ من صالحْ دعائكم.
بقلم : الحكيم أدهم أحمد ، هذه المادة خاصة بموسوعة صحتي الطبية www.9haty.com

You might also like

Hello world!

Welcome to WordPress. This is your first post. Edit or delete it, then start writing!

#Mindey

@mindey