Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

تهانينا، أصبحت الآن تحملين جنيناً أكبر يمكن تسميته “طفلك الصغير”. يتوسّع الرحم كي يستقر فيه المقيم الجديد الذي يبلغ طوله حوالي 1.6 سنتمتراً.

تحصل تغييرات عديدة في هذا الأسبوع. لقد اختفى ذيل الجنين الذي رافقه في مراحله الأولى، وبدأت الأعضاء والعضلات والأعصاب تؤدي وظائفها.

يمكن أن تنثني اليدان الآن، بينما تفقد القدمان شكلهما النسيجي، ويبدأ الجفنان بتغطية العينين.


إن الحمل يغيّر مظهرك أيضاً، إذ يكبر حجم الثديين، وتلاحظين أن خصرك يزداد عرضاً مما يحرمك ارتداء الملابس المفضلة لديك حتى العام المقبل.

إن كنت تشربين الكثير من المياه المعالجة بالفلورايد، أي بمعدل ثمانية أكواب أو أكثر يومياً، فستحصلين على ما يكفي من الفلواريد، وعندئذ سيتفاعل الكالسيوم والفوسفور جيداً في أسنان طفلك وعظامه وهما في طور النمو.

ملاحظة:
يقول الخبراء إن كل جنين يتكوّن بطريقة مختلفة حتى وهو داخل الرحم. غير أن فصول تكوّن الجنين معدّة لمنح فكرة عامة حول كيفية نمو الجنين في الرحم.