Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

كيف ينمو طفلك؟
يبدأ طفلك في التخلص من عصبية المولود الجديد. وهو ينظر إليك بشكل ثابت، كما يمكن أن يرفع رأسه أثناء النوم على بطنه. لو قمت بتحريك يديك من ناحية إلى أخرى فوق رأسه، يستطيع أن يتتبعها بعينيه. إلا أن الأمر الشيق للأهل الجدد، هو أن الطفل يشرع في “الكلام”، أي أنه يبدأ بالهديل، والقرقرة، والهمهمة للتعبير عن مشاعره. حاولي الهديل والهمهمة معه وتحدثي إليه وجهاً لوجه قدر الإمكان. واصلي التحدث معه حتى عندما تبتعدين عنه، فسوف يستمتع بالاستماع إلى صوتك عبر الغرفة.

حياتك: مشاعر مختلطة
في عالم يُحْتَسَب الوقت فيه من خلال عدد الرضعات وتغيير الحفاضات، لا عجب أن الأهل الجدد سيشعرون في معظم الأوقات بالتعب والإرهاق والهمة المثبطة. لا تقلقي، سينتهي كل ذلك. لكن إذا كنت تشعرين بما هو أكثر من ذلك، على سبيل المثال، صعوبة النهوض من السرير صباحاً، وعدم القدرة على النوم، أو القلق المستمر، تحدثي إلى طبيبك في هذا الشأن. هناك الكثير من الأمور التي يمكن القيام بها لعلاج اكتئاب ما بعد الولادة.

أمور جديرة بالانتباه

أما زلت تشعرين بالضعف أثناء الجلوس؟ لا تنتظري إذا كنت تعانين من ألم دائم مستمر نتيجة القطع بالعجان أو التمزق. اتصلي بطبيبك واحجزي موعداً لمعرفة ما يمكن أن يجعلك أكثر راحة.
إذا كنت تحاولين التخلص من بعض الوزن الذي اكتسبته في الحمل، سيكون “الاعتدال” أفضل الحلول. تحتاج الأمهات المرضعات إلى تناول وجبات غذائية جيدة لإنتاج كميات كافية من حليب الأم.