هبوط في السكر ودوخة ما أسبابها؟

السؤال

أسعد الله صباحكم بكل خير.

وزني 107 وطولي 161، مشكلتي مع هبوط السكر والدوخة المستمرة والمتقطعة، حيث آكل صباحاً وجبة الإفطار الساعة 8 أو 8.30 صباحاً، وعند الساعة 11.30 تقريباً تبدأ الدوخة ترهقني، وأشعر بهبوط السكر، كذلك بعد الغداء بثلاث ساعات أو أربع أشعر بدوخة، حتى أتناول عصيرا أو أي مشروب وتذهب هذه الدوخة، فهل تنصحونني باستخدام حبوب منظمة مثلاً؟ أو أي أدوية.

كما أنني أتمنى أن تفيدوني عن أسباب الصداع بعد الإفطار وبعد الغداء، حيث أشعر بدوخة تزول بعدها بربع ساعة تقريبا، ولكنها تسبب لي تعبا نفسيا، مع العلم أنني أعاني من غازات منذ شهرين تقريبا، غارات قوية خاصة بعد الأكل بساعة أو أقل.

والله يحفظكم ويرعاكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فالوزن الزائد أو دعنا نقول السمنة المفرطة التي تعانى منها هي سبب الدوخة، حيث أن معدل كتلة جسمك هو 41، والمعدل القياسي يجب أن يقع ما بين 19 وحتى 25، والوزن المقابل لهذا المعدل هو 65 كجم، لذلك يجب أن تبدأ برنامجا طموحا في التخلص من الوزن الزائد، عن طريق ممارسة الرياضة، خصوصا المشي، وأكل أطعمة تحتوي على قليل من السكريات والنشويات والدهون، والإكثار من السلطات والخضار المسلوقة والمطبوخة، مثل البروكلي والقرنبيط.

ويجب عمل تحليل سكر صائم، وتحليل سكر بعد الأكل بساعتين، و قياس نسبة السكر التراكمي HBA1C % وعرض هذه النتائج على الطبيب لتحديد حالة السكر، وهل هي قريبة من الأرقام المسوح بعدم تجاوزها، أم أن التحاليل جيدة وفي الحيز المقبول.

في حالة السمنة تزيد مقاومة الجسم لعمل الإنسولين الذي يفرزه البنكرياس، فعلى الرغم من وجود هرمون الإنسولين في مقر عمله فوق جدار الخلايا، وهي مصانع حرق السكر للتخلص منه، والحصول على الطاقة اللازمة، ووظيفته هو إجبار السكر على دخول هذه الخلايا أو المحارق، إلا أنه لا يعمل بكفاءة عالية، وهذا يؤدي إلى الدوخة التي تشعر بها، وهناك دواء يوصف حتى للشخص السمين دون أن يشعر بالدوخة، أو الشخص الذي تم تشخيصه بمرض السكر؛ لأن البنكرياس لم يعد قادرا على إفراز المزيد من الإنسولين، والذي يفرز، وكما قلنا لا يعمل بشكل جيد.

هذا الدواء هو أقراص جلوكوفاج، ويمكن أن تبدأ بقرص مرتين يوميا 500 مج، بعد الغداء والعشاء، مع اتباع التعليمات السابقة بخصوص الأكل والرياضة، والوجبات الدسمة والشديدة تؤدي إلى ذهاب كمية كبيرة من الدم إلى الأمعاء، لامتصاص الطعام الوارد إليها، وذلك على حساب الأعضاء الحساسة، مثل المخ والقلب، فتحدث الدوخة، وتحدث زيادة في نبضات القلب، لذلك يجب أن تكون وجباتك خفيفة أيضا، ومن الممكن أن تكون متقاربة، لا بأس في ذلك، ولكن بكميات أقل، وهذا سوف يساعدك على التخلص من الدوخة ويقلل من وزنك بالتدريج.

الغازات بسبب تخمر الطعام في الأمعاء خصوصا البقول، مثل اللوبيا والفاصوليا المجففة والفلافل، والبصل والتوابل الحارة واللحوم المصنعة والمقليات، والغازات تحدث بعد الأكل تقريبا بساعة؛ لأن هذا الوقت هو الوقت الذي حصل فيه تخمر وتفاعل الغداء أثناء الهضم، وتنتج الغازات عن هذا التفاعل، وهناك أدوية مناسبة للغازات، مثل ديسفلاتيل قرصين مضغ 3 مرات يوميا بعد الأكل بساعة.

وفقك الله لما فيه الخير.

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr