Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

أشعر بدوخة وهبوط، وأطرافي تصير باردة، وأحس أن جسمي لم يعد يحملني، وقلبي يخفق بسرعة، مع العلم أن ضغطي طبيعي، وليس عندي سكري، وأحس بنعاس.

فبعض الناس نصحني أن أشرب ماء مذابا فيها سكر، وبالفعل بعدها أحس بتحسن، فما هذا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فهذه هي أعراض نقص سكر الدم، وطالما أن الأعراض تتحسن بتناول السكر فهي أيضا تأكيد آخر أن نقص السكر هو السبب في هذه الأعراض، فعادة ما تظهر أعراض نقص السكر إذا نزل السكر إلى ما تحت 70 ملغ، وتتحسن الأعراض متى تناول المريض السكر أو أي شراب أو طعام يحتوي على السكر، مثل العصير المحلى، أو السكر مع الماء، ولتاكيد التشخيص فإنه يفضل قياس نسبة السكر عند حصول الأعراض إن أمكن، ويمكن أن يتم ذلك بجهاز قياس السكر الذي يمكن اقتناؤه في البيت.

ويجب أيضا معرفة متى يحصل نقص السكر، فهناك ما يسمى بنقص السكر الارتكاسي، وهو الذي يحصل بعد عدة ساعات من تناول الطعام، وتكون أعراض نقص السكر، بالإحساس بالعصبية، والخفقان، والتعرق، والإحساس بالدوخة وقرب الإغماء، والإحساس بالجوع الشديد والرجفة، وبرودة الأطراف، وهذه هي الأعراض التي تشتكين منها، وإن لم يتم علاج نقص السكر فقد يؤدي ذلك إلى الغيبوبة، خاصةً عند مرضى السكري.

إن نقص السكر الصباحي على الريق قد يكون سببه ورما في البنكرياس، إلا أن نقص السكر بعد عدة ساعات يكون سببه نقص السكر بسبب زيادة إفراز الأنسولين، الناجم عن ارتفاع السكر السريع، ويحصل عادة بعد وجبة غنية بالنشويات التي تسبب ارتفاع السكر السريع.

وهناك عدة أسباب أخرى غير الوجبات الغنية بالنشويات لانخفاض السكر الارتكاسي، منها نقص نشاط الغدة الدرقية، ومنها أيضاً إجراء عمليات على المعدة، والتهاب المعدة بالجرثومة الحلزونية، والسكري، إلا أن معظم الحالات لا يكون هناك سبب واضح لها، وفي مثل هذه الحالة ينصح المريض بما يلي:

– تناول وجبات صغيرة كل ثلاث ساعات.

– التمارين الرياضية.

– تناول أطعمة متنوعة، وعدم الاقتصار على النشويات.

– تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الكثيرة.

– تجنب الأطعمة السكرية.

عند بعض المرضى تكون هناك أعراض مثل أعراض نقص السكر، إلا أن السبب هو التوتر والقلق، وهذا يؤدي إلى اضطراب في الجهاز العصبي المنظم، مسبباً أعرضاً تشبه إلى حدٍ كبير نقص السكر؛ لذا من المهم جدا عمل تحليل للسكر، والأفضل مراجعة طبيب مختص بأمراض الغدد الصم.

والله الموفق.