Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

ذهبت لطبيب وأخبرته أنني أعاني من دوار وخدر بالأطراف، وطنين بالأذن، وتنميل بالرأس، وضعف في الذاكرة، وحللت التحاليل الطبية العادية، وكانت كلها جيدة، لكن طلب مني عمل أشعة رنين مغناطيسي للمخ والكشف على الغدة النخامية، وعملت الأشعة، وظهرت النتيجة سليمة، ولما ذهبت للطبيب مرة أخرى أعطاني دواء (trental) و (betaserc) وشخص مرضي أن الدم لا يصل للمخ بدرجة كافية، وطلب مني أشعة الرنين المغناطيسي كي يطلع عليها.

أنا خائف أن يكون عندي جلطة أو انسداد بشرايين المخ، لأني أقرأ بالنت أشياء تخيف عن انسداد شرايين المخ وموت خلايا المخ، فهل أشعة الرنين المغناطيسي تبين إذا كانت هناك جلطة أو موت بخلايا المخ، أو أي شيء بالمخ؟

ملاحظة: عملت عملية بالقلب وعمري (3) سنوات، لأنه كان عندي ثقب بالقلب، وقال لي الأطباء قلبك سليم، لأني عملت تخطيطاً للقلب قبل شهر تقريباً.

وشكراً لكم على الموقع الرائع.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فمشكلتنا نحن الأطباء كثيرًا ما نستعمل مصطلحات قد تُفهم خطأ، وهذه المصطلحات حين تفسر بغير ما قصد منها تؤدي إلى الكثير من الأوهام المرضية.

من خلال رسالتك والطريقة التي كُتبت بها ودرجة التفسير والترتيب، أقول لك أنك لا تعاني من جلطة في الدماغ، ولا يوجد موت في خلايا المخ، ولا أعتقد أبدًا أنه يوجد لديك أي جلطة في شرايين المخ، وما ذكر لك بأن الدم لا يصل للمخ بكفاية، هذا مجرد تعبير مجازي وليس تعبيرًا صحيحًا أو دقيقًا، فالمخ إذا لم يصله الدم لن يظل الإنسان على قيد الحياة، وحتى إن كان العطل بدرجة بسيطة فتكون أعراضه صعبة وخطرة جدًّا، والذي يحدث غالبًا في مثل حالات الشعور بالدوخة والدوار والخدر هذا أن مستوى الدم لجهاز التوازن والذي يوجد خلف الأذن، ربما يكون فيه التهاب بسيط جدًّا أدى إلى شيء من الخلل البسيط في كمية الدم الذي يُضخ في هذه المنطقة، وهذه ظاهرة نشاهدها كثيرًا، كما أن السائل الأنفاوي ربما يحدث فيه شيء من عدم التوازن، وهذه كلها أمور عرضية ووقتية وغالبًا ما تكون ناتجة من التهابات فيروسية.

فلا علاقة لها أبدًا بحالتك هذه، وفي مثل عمرك نعرف أن تصلب الشرايين في المخ يعتبر شبه معدوم، وإن حدث قد يحدث بدرجة بسيطة لدى المدخنين الذين يدخنون بشراهة وبكميات كبيرة، فأنا أؤكد لك أنه ليس لديك جلطة ولا يوجد أي انسداد في شرايين المخ، والطبيب الذي قام بإجراء الرنين المغناطيسي أعتقد أنه قد أحسن في إجراء الفحص الكامل، وهذا يجب أن يكون أمرًا مطمئنًا لك.

عملية القلب التي عملتها حين كان عمرك ثلاث سنوات من قفل الثقب في ذاك العمر، هذا كان قرارًا ممتازًا وقرارًا سليمًا، ويعرف أن نسبة الشفاء – إن شاء الله تعالى – هي مائة بالمائة، فأرجو أن تطمئن وأن تعيش حياتك بصورة عادية جدًّا.

عقار (betaserc) الذي كتب لك وكذلك (trental) هي أدوية معروفة بأنها تحسن من فعالية جهاز التوازن والذي يوجد خلف الأذن، إذا وجد التهاب بسيط أو ضعف بسيط في كمية الدم التي يصله نتيجة للالتهاب الفيروسي قد تحدث هذه الأعراض، وهذه كلها تغيرات عرضية ومؤقتة، وأنا على ثقة كاملة أنك سوف تشعر – إن شاء الله – بتحسن كبير مع هذه الأدوية، وأرجو أن تعيش حياتك عادية، وأن تمارس الرياضة، فالرياضة مفيدة جدًّا في مثل هذه الحالات.

هنالك أيضًا بعض الفيتامينات التي قد تفيد في مثل هذه الأعراض، خاصة فيتامين (ب1، 6، 12) يعتبر أيضًا تناولها أمر جيد، وهي توجد في مركب واحد يعرف باسم (نيروبيون) وهو يمكن تناوله حبة واحدة في اليوم لمدة شهر، وبعد ذلك يمكن التوقف عن تناوله.

أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.