Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم

منذ فترةٍ عملتُ نظارة؛ لأن إحدى عينيّ كان بها نقص مقداره نصف، والأخرى بها نقص بمقدار واحد إلا رُبعًا.

أرى جيدًا الأشياء العادية في الشارع والبيت، لكن الأشياء البعيدة تسبب لي زغللة، فألبس النظارة.

هل الأصل أن ألبس النظارة في هذه الحالات فقط، أم أن الأفضل أن ألبسها دائمًا؟

وشكرًا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأصح هنا، هو لبس النظارة؛ لتصحيح نقص النظر وإصلاح الانكسار بشكل دائم؛ فالغاية هي تحقيق درجةَ رؤيةٍ كاملة؛ لأن نقص الدرجات البسيط يتطور مع الزمن، وتزداد هذه الدرجات إذا أُهملت النظارة.

كما أن نقص الرؤية البسيط يُعدّ من أهم أسباب الصداع، حيث يكون العلاج هنا للصداع؛ هو بتصحيح البصر، وارتداء النظارة بشكل دائم.

مع أطيب التمنيات لك بالشفاء.