Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

مازلت قلقاً بالنسبة لما سألتكم إياه عن الضربة على الرأس، فلقد قرأت أبحاثاً تنص أن خلايا الدماغ تموت من الضربة على الرأس كذلك مكتوب بالرابط الكثير من الادعاءات التي تنص على تدني القدرات بعد الضربة التي أحبطتني، أرجو التوضيح، فالإنترنت مليء بالكثير من الأشياء المحبطة، والتي يقال إن الضربة على الرأس تسببها.

كذلك لدي معلومة أرجو تصحيحها، وهي أن هناك رياضيين فحصت أدمغتهم بعد موتهم، ووجد أن هناك مشاكل بدماغهم، خصوصاً أن الرياضيين يتعرضون لضربات كبيرة على الرأس، تلك الأشياء تؤثر على قدرتي بالتركيز، مثلاً في درس الرياضيات عندما لا أفهم شيئاً، فإنه يقال لي هذا بسبب ما حدث معك.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فأرجو أن لا تنزعج حيال هذا الموضوع، فالذي أكدته لك سابقًا وأود أن أركز عليه مرة أخرى أن ضربات الرأس تعتمد على شدة الضربة وعلى المكان الذي أصيب في الرأس، وعلى عمر الإنسان، هذا مهم جدًّا، وهل حدثت غيبوبة أم لا؟

فالضربات التي تنتج عنها غيبوبة أكثر من أسبوع هذه ربما تؤثر على خلايا الدماغ، أو الضربات التي ينتج عنها كسر في عظمة الجمجمة وإصابة أغشية الدماغ مباشرةً، هذه ربما تؤثر.

بخلاف ذلك أيها الأخ الكريم لا يوجد أبدًا ما يُثبت أنه يحدث أي تلف في خلايا الدماغ، وأقول لك بكل صراحة وبكل وضوح: أنت تكتب الآن رسالتك بصورة جيدة ومتناسقة، ولا يمكن لإنسان أصيب بتلف في خلايا الدماغ يكتب على هذا النسق الذي أوردته في رسالتك، فأرجو أن تطمئن تمامًا.

ما يُذكر في الإنترنت لا يوجد عليه رقيب أبدًا، فالإنترنت الآن فيه برامج توضح للناس كيف ينتحرون، كيف يمكن للإنسان أن ينتزع حياته عنوة، هنالك أمور مؤلمة جدًّا، لكن الإنسان يستفيد مما هو صالح ويتجنب ما هو طالح، والعلم يجب أن يؤخذ من مصادره، والإنسان يجب أن لا يفتي دون علم، ونحن أخي الكريم لا نزكي أنفسنا أبدًا، لكن موقع إسلام ويب حريص جدًّا أن تكون المعلومات العلمية رصينة وصحيحة ودقيقة، فأرجو أن تطمئن.

ما ذكرته حول أن هنالك رياضيين تم فحص أدمغتهم بعد موتهم ووجد أن هنالك مشاكل في أدمغتهم، خصوصًا أن الرياضيين يتعرضون لضربات كثيرة في الرأس، هذا الكلام صحيح وصحيح جدًّا وأنا أؤيده، لكن أي نوع من الرياضيين يحدث لهم هذا؟ هناك دراسة علمية أشارت إلى أن أربعين بالمائة من الذين يمارسون رياضة الملاكمة تتأثر أدمغتهم، وهذا يعتمد على طول ممارسة رياضة الملاكمة وعلى عدد الضربات التي تلقوها على رؤوسهم، إذن هذه الضربات متكررة ومتكررة، وكم تشاهد هؤلاء الذين يمارسون رياضة الملاكمة حين يضرب أحدهم بما يسمى بالضربة القاضية ربما يفقد وعيه، وفي التمارين يصابون وفي المباريات يصابون، فالأمر مختلف تمامًا، فالضربة التي تصيب الإنسان في الرأس مرة أو مرتين هذه لا أثر لها أبدًا إذا كانت ضربة مخترقة كما ذكرت، أو إذا كانت هنالك غيبوبة طويلة أو نزيف داخلي حدث للدماغ، وهذا لم يحدث لك قطعًا.

من أكثر الرياضيين الذين تأثروا بالضربات المتكررة هو (محمد علي كلاي) أُصيب بعلة تعرف بالشلل الرعاشي، وهذه ناتجة من الضربات المتكررة للدماغ، أسأل الله تعالى أن يشفيه ويشفي الجميع.

أرجو أن تكون قد اطمأننت، وأنا أعتقد أن ضعف التركيز الذي تعاني منه هو مجرد قلق وليس أكثر من ذلك، فأرجو أن تبعد هذه الأفكار القلقية الوسواسية، فأنت – إن شاء الله – سليم الدماغ وخلاياك لا يوجد بها أي تلف.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك العافية والتوفيق و السداد،