Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكراً لكم على هذا الموقع الرائع, جعله الله في ميزان حسناتكم.

سؤالي هو: قبل فترة عملت تحليلا شاملا, وكانت نتيجة التحليل أملاحا, ونقصا في الحديد, ونقصا في الكالسيوم, وبكتيريا في البول, فأخذت العلاج, والحمد لله, ولكن علاج الحديد والكالسيوم لم أستمر عليه.

بعدها بمدة أصبحت أشعر بدوخة, خصوصا عند الوقوف, أشعر بدوخة غريبة, وكأن الدم يتجمع بمنطقة الرأس, وكأنه سيغمى علي من قوة الدوخة, تستمر ثوان, ووقتها أحس أن روحي ستخرج من جسدي.

علما -يا دكتور- أنني عندما ذهبت لعمل التحاليل (من الطبيعي أن يقيس الدكتور الوزن, والضغط, والكشف المبدئي كما هو معروف), فكان عندي الضغط عاليا إلى 160, لمدة يومين, وبعدها بأسبوع كان الضغط طبيعيا 120, فهل ممكن أن يرجع ويرتفع الضغط, وتكون الدوخة بسبب الضغط, وهل من الطبيعي أن يكون الضغط 160, ولا تعطيني الدكتورة أي دواء للضغط.

علما أن شخصيتي شخصية قلقة ووسواسية لأبعد حد, فطوال يومي قلقة, ومرتبكة, وخائفة, وأيضا -يا دكتور- هذه الدوخة الغريبة تأتيني إذا كنت واقفة عند المصعد (الاصنصير) تأتيني هذه الدوخة ولا أستطيع الوقوف طويلا أمام المصعد.

أيضا -يا دكتور- إذا أمسك أحد جنبي أحس كلذعة الكهرباء في منطقة الجنب, أو البطن عموما.

عذراً على الإطالة، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من المهم معرفة السن والوزن والتاريخ المرضي, خصوصا الدورة الشهرية عند الفتيات, حيث إن غزارة الدورة الشهرية تؤدي إلى النزيف الكثير, وبالتالي فقدان الكثير من الدماء التي تؤدي إلى حالة من الأنيميا, وضعف الدم, والتي بدورها تؤدي إلى الدوخة المتكررة, والشعور بالإرهاق والكسل, والمطلوب إعادة فحص صورة الدم, وأخذ الفيتامينات اللازمة مثل: (Materna) أو كبسولات: (meniravit) لمدة شهرين إلى أربعة أشهر, مع تناول كبسولات فيتامين (د) أو حقنة فيتامين (د) لأن الدراسات أثبتت أن به نقصا عند كثير من الناس, كبارا وصغارا, رجالا ونساء, والإكثار من شرب الحليب, وتناول حبوب الكالسيوم, وقياس الضغط المنضبط في المتوسط 120/ 80, والرقم 120 هو ضغط الجزء الأيسر من القلب, والرقم 80 هو ضغط الجزء الأيمن من القلب, ولا يرتفع الضغط عند الشباب ارتفاعا حادا يصل إلى 160, ولكن ربما هناك خطأ في القراءة, ولك أن تنسي ذلك الرقم, ولا تعتبريه صحيحا.

ولقياس الضغط الصحيح يجب قياس الضغط قبل شرب الشاي أو القهوة, وعند الذهاب إلى الطبيب أو العيادة يجب الجلوس بضع دقائق حتى تهدأ الدورة الدموية, ثم يقاس الضغط بعد ذلك, مع تسجيل القراءات لمدة أربع مرات, ثم عرضها على الطبيب؛ لإبداء الرأي والنصح.

والدوخة في الغالب بسبب ضعف الدم والأنيميا, وليس بسبب ارتفاع الضغط, ولا يقوم الطبيب بصرف دواء للضغط من أول قراءة؛ لأن الخطأ بها وارد جدا, ولكن يتم الاعتماد على عدة قراءات, مع فحص صورة الدم, وقياس نسبة الكوليسترول, ووظائف الكلى والكبد, والسكر الصائم, ثم يقرر أي نوع من أنواع أدوية الضغط يكون مناسبا, تبعا لنتيجة التحليل, ولرسم القلب أيضا.

ومع تحسن الدم والتغذية سوف تختفي الدوخة إن شاء الله, والقلق والتوتر يحتاج إلى زيارة طبيب نفسي؛ لعمل جلسات تحليل لشخصيتك, فربما توجد أسباب أدت إلى ذلك التوتر, مثل مشاكل أسرية, أو عاطفية, أو دراسية, وهناك أدوية تناسب حالة القلق والتوتر, يمكن تناولها والتخلص من تلك الحالة.

والشعور بلسعة الكهرباء بسبب وجود شحنات من الكهرباء الإستاتيكية التي يحصل عليها جسمك من بعض أنواع من الملابس النيلون, والملابس الصوفية, ويتم تفريغ تلك الشحنة عند لمس أحد الأشخاص, ولذلك يجب الإقلال من لبس تلك الأنواع من الملابس, واستبدالها بالملابس القطنية.

وفقك الله لما فيه الخير.