Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أشكر لكم جهودكم الطيبة.

أجريت عملية زراعة حلقات في عيني اليمنى منذ شهرين من الآن، وأعاني في هذه العين من القرنية المخروطية، وكان التشخيص من خلال الصورة الطبقية قبل إجراء العملية أن القرنية سليمة من العتامات، وسمكها مناسب لإجراء الزراعة، وأنها تصنف من الدرجة الثانية للمرض.

البارحة كان عندي مراجعة لدى الدكتور، وسألته عن سبب عدم الشعور في تحسن النظر بالنسبة لي بشكل ملموس، ولكنه قال لي أن هناك تحسن 25% في النظر من خلال الفحوصات، طبعا أنا أشعر أن التحسن أقل من ذلك- وعندما استفسرت منه حول معلومة قرأتها في عدة مواقع طبية الكترونية، وتتفق تقريبا بنفس النتائج، ومفادها أن من يجري عملية زراعة الحلقات لقرنية مخروطية يتحسن النظر عنده تدريجيا لغاية ستة أشهر، وربما سنة أو حتى سنتين، وتصل درجة التحسن إلى 6/6 عند نسبة كبيرة منهم ، عندما استفسرت الدكتور عن هذه المعلومة، وكنت مقتنع؛ لأنني قرأت تجارب ناجحة كثيرة، وعديدة لأشخاص أجروها مع معلومات المتخصصين، قال لي الدكتور: إن درجة المخروطية لديك لا تصل نسبة التحسن بها لدرجة كبيرة، وأن التحسن يستمر حتى 3 أشهر، وليس أكثر!.

بصراحة أنا صدمت من هذه المعلومة؛ لأنني كنت أتأمل أن يقول لي كما قرأت، وسمعت أن زراعة الحلقات تؤدي غالبا إلى تحسن كبير في النظر!، هذا مع العلم أنني أشعر بأن الدكتور لا يوضح بشكل كاف معلومات حول ما ستمر به عيني خلال الفترة القادمة من ناحية تطور حالة القرنية المخروطية، أو تحسن النظر، يكتفي بالقول أنه مسرور بالنتائج، بل أنه يحاول أن تكون جلستي قصيرة قدر المستطاع لاستقبال أكبر عدد من المرضى، وهذا ما عانيت به مع دكتور سابق عالج لي عيني اليسرى.

يقول لي الدكتور أنه سيجري لي عملية cross linking في المستقبل، وأنا متردد في إجراءها خاصة بعد كلامه الأخير.

أنا الآن ملتزم بقطرة مرطب للعيون Artelac Advanced ، وقطرة Patanol ووضع الحلقات في قرنيتي سليم كما أخبروني في آخر فحص أجريته.

فهل هناك ما تفيدونني فيه حول حالتي؟ هل هناك حالات لا تنجح فيها زراعة الحلقات من ناحية تحسن النظر؟ كيف لي أن أعرف أن عدم تحسن النظر سببه هو وضع قرنيتي؟ ودرجة مخروطيتها أم فشل العملية أساسا؟

ماذا يمكن أن أطرح على الدكتور من أسئلة يمكن أن تفيدني في معرفة حالتي بالضبط؟ أرجو منكم أن تطمئنوني؛ لأني كنت متأملا بعد الله سبحانه وتعالى بهذه العملية بعد طول معاناة مع ضعف النظر، وما يرافقه من صعوبات.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

المشكلة في حالات القرنية المخروطية أنه لا يعرف متى ستتوقف القرنية عن الازدياد في عملية تحدب القرنية.

وعملية زرع الحلقات أصبحت الآن تصحح النظر إلى حد كبير.

أما بالنسبة لعملية cross linking فهذه العملية هي لتثبيت القرنية حتى لا يزداد التحدب فيها وبالتالي تحافظ على النظر الذي وصلت إليه.

أما قولك أن الطبيب لا يخبرك عن تطور حالة القرنية، فذلك لأنه لا أحد يستطيع ذلك؛ لأنها تختلف من شخص لآخر، وقد تزيد وقد تتوقف عن الازدياد.

فالمطلوب منك أن تتوكل على الله، وأن تؤمن بقدره، وأن تستمر بمراجعة الطبيب والاستماع إلى أرائه، وإلى ما ينصحك به، وأن تعلم أن ليس كل ما تقرأه على النت صحيح، إلا ما كان من مصادر موثوقة ومعروفة، وأنا أدعو الله وبإذنه تعالى سوف تتحسن حالتك.

وبالله التوفيق.