Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

السؤال

أجريت جراحة في أذني اليمنى؛ لإزالة عظمة الركاب المتيبسة، وتركيب أخرى صناعية، وقد كانت النتيجة ممتازة بعد العملية لمدة سبع سنوات تقريبا، ثم فجأة انخفض السمع بنسبة كبيرة، ولا أدري ما السبب؟

استشرت عددا من أطباء الأنف والأذن، وأيضا السمعيات؛ فأجمعوا على أنه أحيانا تحدث هذه الانتكاسة لبعض المرضى.

السؤال الأول: هل يمكن إجراء هذه العملية مرة أخرى؟ وما نسبة النجاح في المرة الثانية؟

السؤال الثاني: هل أجري نفس الجراحة لأذني اليسرى التي تعاني من نفس المشكلة (تيبس عظمة الركاب)، أم أنه سيحدث لها ما حدث لليمنى؟

السؤال الثالث: أرتدي سماعة في أذني اليسرى والتي لم أجرِ فيها جراحة، ولكني أرتديها فقط وقت اللزوم وليس طوال الوقت، فأخبرني فني السماعة أن هذا خطأ، ولا بد من ارتدائها طوال الوقت؛ لتنشيط عصب السمع، ولكني عندما فعلت ذلك لمدة شهرين أحسست بانخفاض سمعي سريعا؛ لأني بالسماعة تعودت أذني على (التون) العالي أكثر من انخفاضه في خمس سنوات مضت كنت فيها أرتديها وقت الأصوات المنخفضة فقط، فما الصحيح؟

رجاء الإفادة، ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالفعل بعض الحالات التي تعاني من تيبس في عظمة الركاب تحدث لها انتكاسة بعد إجراء العملية بفترة من الزمان، والتي قد تطول أو تقصر.

ويمكنك إجراء العملية مرة أخرى؛ لاستعادة مستوى السمع لديك، ونسبة نجاح العملية جيدة، ولكن إذا كانت الأذن الأخرى بها نفس المشكلة، وهي تيبس عظمة الركاب؛ فالأصل أن نبدأ بالعملية في الأذن الأسوأ من حيث قوة السمع.

وأما عن ارتدائك لسماعة طبية: فيجب أن يكون باستمرار طوال وقت اليقظة؛ وذلك لتنشيط عصب السمع كما أفادك فني السمعيات.

داعين الله عز وجل أن يمن عليك بدوام الصحة والعافية.

والله الموفق.