Comments: 0 Posted by: admin Posted on: أغسطس 11, 2018

تمتاز الفترة التي تلي الولادة بطاقة وتلهف كبيرين، ولكنك قد تشعرين بالتعب الجسدي والنفسي نتيجة التقلصات والقلق على المولود الجديد. التغييرات الجسمانية والهورمونية هي الأخرى تتسبب بالتعب والإرهاق. كذلك التغييرات العاطفية التي تحدث جراء الحاجة للتأقلم مع الأمومة وساعات النوم القليلة.

كيف تساعدين نفسك

امتنعي عن الفعاليات غير الضرورية كصعود الدرج

لا تحملي أشياءً ثقيلة وزنها أكبر من وزن طفلك

حاولي أن تقومي بالأعمال المختلفة وأنت جالسة. عندما تقومين بأعمال كثيرة ستلاحظين كمية أكبر من الإفراز من المهبل

ارتاحي واخلدي للنوم كلما ينام طفلك

لا تمانعي إذا اقترح أحدهم المساعدة

حافظي على نظام غذائي متوازن ولا تكثري من تناول المحليات

حددي المكالمات الهاتفية والزيارات إن كنت بحاجة للراحة

دللي نفسك بشكل خاص، مثلاً أخرجي لتناول الطعام في مطعم، إذهبي لتصفيف شعرك