مراحل الولادة

كل امرأة هي حالة مختلفة، وكذلك كل طفل، لذا من الصعب أن نعرف إذا كان الضغط الذي تشعرينه في بطنك هو بالفعل طلق سيتطور إلى حالة ولادة.

لكي نساعدك في معرفة إذا كنت تتقدمين باتجاه ولادة نشطة، قومي بقياس الوقت الذي يمر بين بداية الطلق وبداية الطلق الذي يليه.

تغييرات يمر فيها الطفل أثناء الولادة

قد يؤدي تدفق الهورمونات إلى بدء الولادة. كما ستقوم الهورمونات أيضا بمساعدة طفلك على الحفاظ على ضغط دم سليم ودرجات سليمة من السكر في الدم ما بعد الولادة.

على مدار 40 أسبوعا مر جسمك بتغييرات كبيرة، والأمر لم ينته بعد. أثناء الولادة، سيمر جسمك بتغييرات مدهشة

ثلاث مراحل للولادة:

المرحلة الأولى:عشية الولادة، الولادة النشطة والولادة الفعلية

المرحلة الأولى هي المرحلة الأطول – من 6 إلى 12 ساعة.

قد تستمر الولادة النشطة من 4 إلى 8 ساعات. كما ذكرنا أعلاه، كل ولادة هي حالة مختلفة، ولذا من الممكن أن تكون مدة الولادة النشطة أقصر أو أطول..

في المرحلة الأولى يكون اتساع عنق الرحم حتى 4 سم.

في المرحلة الثانية يتسع عنق الرحم من 4 إلى 6 سم.

في المرحلة الثالثة يصل اتساع عنق الرحم إلى 10 سم.

عندما يصل الاتساع إلى 10 سم، يكون جسمك جاهزا للمرحلة الثانية

المرحلة الثانية: وضع الطفل

يحتمل أن تستمر هذه المرحلة حتى 3 ساعات. جسمك الآن جاهز لدفع الطفل إلى الخارج.

يتم قص الحبل السري. يمر طفلك بفحوص أولية، يتم تنشيفه ووضعه على صدرك لتحضنيه لأول مرة. هذه فرصة للقيام بإرضاع أول.

ينجح العديد من الأطفال بالحبو فورا بعدا الولادة باتجاه ثدي الأم لكي يرضعوا. هذه غريزة تمكنهم من الحبو – رائحة الكولوستروم (الحليب الأولي) يجذبهم كونه يذكر برائحة السائل الأمنيوسي.

المرحلة الثالثة – إخراج المشيمة

هذه المرحلة قصيرة وتستغرق 5-20 دقيقة. الرحم يواصل الضغط لكي يدفع المشيمة إلى الخارج.

Articles You Might Like

Share This Article

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr